مايا مرسي: "بكرة الخير جايلك" تهدف لحث السيدات لدعم الدولة في قراراتها الاقتصادية الأخيرة

أكدت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة، أن المجلس سيعمل فى 2017 عام المرأة المصرية على وضع مطالب النساء التي تم رصدها من واقع اتصاله المباشر بهن من خلال حملة طرق الأبواب، أمام الجهات التنفيذية وصناع القرار مثل وزارة التضامن، الصحة، التنمية المحلية، وغيرهم للعمل معًا على إيجاد حلول لمشكلات المرأة بالمحافظات، مشيدة بالتعاون المثمر بين المجلس والوزارات والمحافظين من أجل إيجاد حلول للمشكلات التي تتعرض لها المرأة المصرية والعمل على سرعة تنفيذه.
وكان المجلس القومي للمرأة قد تبنى خلال عام 2016 حملة لطرق الأبواب بجميع محافظات مصر لدعم الاقتصاد المصري بعنوان "بقوة ساندي بلدك بكرة الخير جايلك"، والتي بدأت في الفترة من 20 أكتوبر إلى 28 ديسمبر 2016، قامت خلالها الحملة بحوالي 72 ألف زيارة في ما يقرب من 400 قرية ونجع بجميع المحافظات وذلك بالاستعانة بالرائدات الريفيات.
وأوضحت رئيسة المجلس في بيان صادر اليوم الأربعاء، أن الحملة راعت التوزيع الجغرافي في كل محافظة بالتوجه من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال في كل محافظة، مع وضع في الاعتبار الظروف الاجتماعية و الاقتصادية و الانتماء الديني و السياسي دون تمييز.
واستهدفت الحملة اللقاء المباشر مع السيدات في القرى والنجوع، وإدارة حوار معهن عن الأزمة الاقتصادية الحالية، وضرورة مساندة الدولة فيما تتخذه من إجراءات لتحقيق الإصلاح الاقتصادي، والتعريف بالتدابير التي تتخذها لتخفيف المعاناه عن المواطنين، مع رصد المشكلات التي تعاني منها المجتمعات المحلية والتعاون مع مؤسسات الدولة المعنية للتصدي لها.
وأشارت إلى أنه بالرغم من الظروف الصعبة التي تواجهها محافظة العريش وتزايد الأعباء المعيشية على الأسر وخاصة المرأة ، فقد حظيت المرأة في محافظة العريش بكافة الفرص التي حظيت بها نساء المحافظات الأخرى من حملات التوعية وتقديم الدعم، واستطاع المجلس من خلال مخاطبة الجهات التنفيذية بالمحافظة من توفير مسكّن لبعض النساء المعيلات الوافدات من منطقة المواجهات العسكرية برفح والشيخ زويد وذلك بعد زيارة أماكن إقامتهن والتعرف على أحوالهن المعيشية، ورصد المجلس من خلال اللقاءات تداول أفكار خاطئة تم إلصاقها بالدِّين الإسلامي وتُشيع التفكك الأسري وهو ما تم نقله إلى مؤسسة الأزهر الشريف.

loading...
التعليقات