انتصار السعيد عن واقعة تحرش أستاذ جامعي بطالبة: الأخلاق والقيم ليست مجرد شعارات جوفاء لكنها ممارسة وسلوك جمعي

أعلنت مؤسسة القاهرة للتنمية والقانون عن قيامها بالتواصل مع وحدة مكافحة العنف ضد النساء بجامعة القاهرة لمعرفة تفاصيل واقعة اعتداء مدرس جامعي على إحدى الطالبات ومحاولة ابتزازها، وأعلنوا عن أن الأستاذ المذكور في هذه الواقعة قيد التحقيق.

وقالت انتصار السعيد، مديرة المؤسسة، في تصريحات خاصة لـ"مصريات" إن المؤسسة تتابع الواقعة وتحاول جاهدة الوصول لهوية الطالبة لتبني قضيتها وتصعيدها لمحاولة الحصول على حقها من هذا المدرس الذي يعد عنصرا فاسدا في المجتمع الجامعي.

وأكدت انتصار على أنها شعرت بكم كبير من الاشمئزاز من التسجيلات المنتشرة، وعبرت عن أسفها من الألفاظ النابية التي سمعتها وسب بها المدرس الطالبة والأسلوب القميء الذي خاطب به الفتاة بشكل جعلها لم تستطع استكمال التسجيل، على حد تعبيرها.

ونشرت انتصار على صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن "الابتزاز الجنسي الحقير ومحاولة تصوير إحدى طالبات كلية الإعلام وهي عارية من قبل أحد الأساتذة يكشف عن أن التحرش الجنسي في الجامعات جزء من ثقافة التحرش الجنسي المجتمعي وأنها أزمة خطيرة جدا لابد أن يتم معالجتها من جذورها. الأخلاق والقيم ليست مجرد شعارات جوفاء لكنها ممارسة وسلوك جمعي."

وأثار تسجيل صوتي لأستاذ جامعي بجامعة القاهرة جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك لتهديده إحدى الطالبات، بعد أن طلب منها إمضاء إقرار بمساعدتها ماديا بسبب ظروف حياتها، ومحاولته تصويرها عارية بينما كانت الفتاة تبكي وتتوسل له.

وجاء في التسجيلات المنتشرة، التي يبلغ عددها نحو 3 تسجيلات، صوت الأستاذ وهو يسب الفتاة بألفاظ خادشة للحياء ويقوم بإملائها القرار مطالبا إياها بالتوقيع عليه وجاء في التسجيل الأول قائلا "أقر بأن المدرس ".." يساعدني بسبب ظروفي ويمد يد العون لي وأنا من عرضت نفسي"، وقال أيضا بالتسجيل المنشور على صفحة مبروك أنت متحرش إلكترونيا "لما أطلبك تجيلي هنا، بأمانة وشرف لأني هابقى محرص منك، أنا كلي نار، كلي شر، إنت ما تعرفيش (...) مين."

التعليقات