ألكساندريا وليامز.. أمريكية تشارك في زيادة الوعي بمشكلة الاتجار بالبشر

 

 

ألكساندريا وليامز، طالبة في جامعة أوكلاهوما من مدينة ماكالستر، تهتم بزيادة الوعي بمشكلة الاتجار بالبشر في جنوب شرق أوكلاهوما.

وقالت ألكساندريا إنه بمساعدة مؤسسة "حلم جميل" ومن خلال الشراكة مع الغرفة التجارية في ماكالستر ستستضيف غداء حول "الاتجار بالبشر والتعلم" في 20 أبريل في تمام الحادية عشر صباحا، وفقا لما نشره موقع "ماكالستر نيوز".

وتهدف مؤسسة "حلم جميل" إلى زيادة الوعي وإتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة وتقديم خدمات إعادة التأهيل ضحايا الاتجار البشر الذين تم إنقاذهم من أجل محاربة الظلم من خلال نهج شامل.

وأشارت ألكساندريا إلى أنها أصبحت مهتمة بمعرفة المزيد عن الاتجار بالبشر بعدما حضرت ندوة عن العبودية في العصر الحديث في جامعة أوكلاهوما العام الماضي.

وقالت "أصبح اهتمامي كبيرا بعدما عرفت كيف تكون العبودية في العصر الحديث"، وخلال الحدث، قدمت ألكساندريا نفسها لمؤسسة "الحلم الأزرق"، وهي الآن متدربة وتكتب مدونات للمساعدة في زيادة الوعي بالاتجار بالبشر.

وأضافت "اهتممت بفكرة أن يكون للنساء صوتا، فقد تربيت على الاعتقاد بأن للنساء صوت قوي جدا وأحيانا لا يتم الاستماع إليهن أو احترامهن."

وأوضحت ألكساندريا أن أولويتها كسيدة من أوكلاهوما هي تعزيز أصوات النساء اللاتي لا تستطعن التحدث عن أنفسهن.

وتابعت "ما هو أفضل مكان للبدء في زيادة الوعي بالقضية مثل بلدتي."

يذكر أن مؤسسة "حلم جميل" افتتحت مؤخرا ملجأ في جنوب إفريقيا لضحايا الاتجار بالبشر وتأمل ألكساندريا أن تزوره يوما ما.

وقالت "عندما انهي دراستي أود أن أذهب في رحلة إلى جنوب إفريقيا وزيارة النساء اللاتي ساعدتهن."

 

التعليقات