إلهام ملهبي تكتب: وحدهم العشاق يظلون احياء

يستبد بي الضجر يا حبيبي .يكبل صباحاتي و يعيق تحركاتي ، يمنعني عن الحياة و يمنع الحياة عني . ليس للأمر علاقة بك / بنا . إنه ضجر بنيوي . هل يصح أن نصفه هكذا ؟ ضجر بنيوي ؟ أعتقد فعلا انه كذلك . هو أيضا ضجر موضوعي أكثر من كونه ذاتيا . هذا العالم الذي نحن فيه ، هذا البلد بالذات و هذه المدينة التي نحيا بها ، هؤلاء المحيطون بنا ، هذه الشروط التي نعيش فيها ، هذه الامكانيات المحدودة ، هذه الحياة الصغيرة ، هذه المبادئ و الأفكار . يا إلهي ما أكبر هذه الأثقال .
في إحدى شطحاتي الفكرية رأيتنا نشبه بطلي فيلم only lovers left alive .
أ توافقني الرأي ؟ ألا ترى كم نحن نشبههما ؟ آدم و إيف مصاصي الدماء المسكونان بالضجر . عاشقان استثنائيان يعيشان فوق هذه الأرض منذ قرون ، حبهما معمر أيضا مثلهما . لكن أصبح الضجر من هذه الحياة يأكلهما من الداخل . مصاصي دماء نزيهان مثقفان مبدئيان يرفضان افتراس البشر من أجل الحصول على غذاءهما و يفضلان شراء الدم من المختبرات الطبية . بيتهما مليء بالكتب و بالآلات الموسيقية العريقة . يعيشان في عزلة اجبارية لا هما قادران على خلق علاقات مع البشر بسبب الاختلاف عنهم و لا قادران على تجديد الصداقات مع مصاصي الدماء بسبب رفضهما عيش حياة الافتراس . متذوقان جيدان للموسيقى ، يجيدان التعامل مع النباتات و مع كل الكائنات ، يحترمان الحياة و يرفضان التحول إلى مفترسين لكن الضجر يحاصر ايامهما ، يعيشان اللاجدوى في أقصى تجلياتها لدرجة الألم . في آخر مشهد من الفيلم يكشران عن انيابهما و يتحولان إلى مفترسين .
نحن ايضا كأننا نعيش منذ قرون على هذه الارض ، نحن أيضا نعيش عزلة إجبارية ، نحن أيضا مكبلان بالضجر و الرتابة و هذه الحياة الضيقة التي نعيشها . هل سنكشر أيضا ذات يوم عن انيابنا ؟ هل سنتحول إلى مفترسين ؟ كل شيء ممكن و وارد . أمر واحد يجب أن لا ننساه : وحدهم العشاق يظلون احياء

التعليقات