إيمان أبو أحمد تكتب: عزيزي الرجل احترس السيارة تتجه إلى الخلف

درست في إحدى سنوات الدراسة المبكرة نص من الأدب القديم عبارة عن وصايا أم لابنتها ليلة عرسها، التي كان من ضمنها ألا يشم منها إلا أطيب ريح وأن تكون هاشة وباشة وغيرها من الوصايا التي كلها تدور على أفعال تقوم بها من اجل إسعاد زوجها وعدم إدباره عنها وإقباله على أخرى.

هذا المشهد ليس من التراث فقط بل هو مشهد متكرر مع زواج كل فتاة لابد من أن توصيها سيدة كبيرة ذات رجاحة عقل  وتصب في أذنيها كل ما يلزمها في حياتها المقبلة كي يستمر زوجها محبًا لها ومقبلًا عليها.

-   إسأليه عن الألوان التي يحبها في الملابس؟

-  بعد الولادة إجري على الجيم فورًا جسمك لازم يرجع لحالته في أسرع وقت

- يرجع من الشغل يكون الغدا جاهز وتجري تاخدي حمام

- عطري المنزل واوعي يشم ريحة الطبيخ في البيت (لا أعلم لماذا؟)

وغيرها من الوصايا

كل هذه الوصايا جميلة ومفيدة ولازمة ولكن ما آثار انتباهي أنه لا توجد مثل هذه الوصايا للرجل جميع الوصايا والتركيز على الفتاة.

لا يوجد منها في التراث أو حتى في العصر الحديث لم نسمع عن أب جلس مع ابنه قبل الزواج يطلب منه أن يعرف لون الملابس التي تفضلها فتاته في الملابس وأنه لابد وأن تختار معه الملابس التي سيرتديها بعد الزواج ، وأن عليه أن يحافظ على جسمه وأن يحرص على عدم ظهور كرشه، لم نسمع عن رجل سأل حبيبته هل تحب أن يبقي على شاربه وذقنه أم يحلقهما، أن عليه أن يغتسل ويختار أنواع البرفانات التي تفضلها وتجذبها نحوه، أو يحافظ على كلماته ولا يستفزها، أن يكون صوته هادئًا، أن ينظف أسنانه من رائحة السجائر قبل أن يقًبلها، وهل هي موافقة على كونه مدخن أم لا؟.

لم أسمع عزيزي الرجل أن هناك من أوصاك باحترام عقل شريكتك في الحياة وأن تحترم طموحها وألا تقف في وجه نجاحها وألا تثبط من عزيمتها ورغبتها في التميز، وأن تفرح بصدق إذا نجحت

عزيزي الرجل أود أن أخبرك أن المرأة الشمعة التي تحترق من أجلك ومن أجل صغارك ستحرقك أثناء ماهي تحترق.

أليست روح تحب وتكره لها عقل يفكر ولها رغبات وتتمنى النجاح والتحقق مثلك.

أليست لها عين تنظر وقلب يهفو، ألا تريدها تحبك وتستمر في حبك مدى الحياة، لأنك إن لم تفعل ستهجرك وتعيش معك جسد بلا روح.

احترس عزيزي الرجل وتخلص من أنانيتك التي رسختها القوانين والأعراف منذ قديم الأزل وتعامل معها مثلما تريدها أن تعاملك أعطها ما تريد أن تأخذ منها، لأنك إن لم تفعل يؤسفني أن أخبرك احترس السيارة تتجه إلى الخلف. 

التعليقات