أسامة صبحي يكتب: قدسية الآثار ورأس رمسيس المشطورة

 

مخزى جدًا أن يوجد أشخاص على دراية بمجال الآثار والحفر والتنقيب، ويرون أن ما حدث خلال عملية رفع رأس تمثال رمسيس أمر طبيعى وعادى جدا، ويدل ذلك على مدى فشل التعليم الأثري، وفشل الدارسين والعاملين فى مجال الأثار. .

متفهم جدًا صعوبة رفع التماثيل وخاصة ذات الوزن تقيل، ومتفهم أكتر لصعوبة العمل فى مواقع طينية وخاصة التي تغمرها مياه، لأننى عملت فى التربة الطينية ومتفهم لمدى صعوبة الأمر، ومدرك أيضًا لقلة الإمكانيات وعدم وجود التكنولوجيا الحديثة المطلوبة؛ لكن ليس كل ذلك بمبرر لاستخدام ( اللودر ) فى رفع رأس تمثال بهذه الأهمية، هناك أساليب كتيرة جدا ليست مكلفة لكنها أيضًُا لن تلحق الضرر بالأثر.

أولا: اشتغلت كعامل - مش كمتدرب او مفتش اثار - فى حفاير فى اسكندرية وكانت Greek-Roman  وكان فى اجزاء من عواميد وكانت ثقية جدا وماترفعتش بـ (( اللودر )) رغم فقر البعثة ورغم إنها اجزاء من عواميد مش "راس تمثال رمسيس الثانى".

ثانيا: الموقع غرقان بالمايه، طب ليه ماستخدموش بامبات المايه الصغيرة علشان ينشفوا الموقع الاول وبعد كده يطلعوا الاثر؟ رغم ان ده مش مكلف خالص .

ثالثا: صور الموقع لا توحى باى علمية فى اقامة الحفاير، يعنى ايه موقع زى ده بالاهمية دى يشتغلوا عليه من غير ما يقسموا الموقع مربعات او اى شكل من اشكال الحفرالعلمى؟ فين المجسات؟ وفين توثيق الطبقات؟ وغيره كتير ..

سؤال ادارى مهم جدا

ليه من الأساس بنطلع الاثار اللى فى الموقع ده ؟ ليه بيتم صرف ميزانية على الموقع ده فى حين أن فى مواقع تانية مهمة جدا فى نفس المكان فى حالة من الدمار والاهمال المرعب الاهتمام بيها وترميمها وتجهيزها هيكون اكثر فايدة من اللى حصل، ويمكن اوفر بكتير،  ده طبعا لأن وزارة الأثار -زى مابتقول- مافهاش فلوس خالص وبتستلف فلوس من وزارة المالية.

أكاد أجزم ان كل اللى حصل ده حصل علشان يحصل التلميع الإعلامى للاكتشافات العلمية فى مصر -قال يعنى- ويلا بينا بسرعة نرفع الاثار والوزير موجود علشان الصورتين والجرنان وماتت ع كده ..

ايه اللى مصر أو وزارة الاثار أو تاريخ مصر عموما هتستفيده باكتشاف جزء من راس تمثال لرمسيس التانى فى مكان ما ويتم تخزينه فى مخزن من مخازن الدولة؟

طب لو اهتممنا بموقع زى معبد رمسيس التانى اللى فى المطرية برضه، أو إعادة بناء صروح معابد الكرنك والتوسع في الموقع ؟ العائد من رعاية والاهتمام بهذه الأماكن سكيون له فائدة أكير لكن الصخب الأعلامي يبدو هو الأهم..

أثار مصر وخاصة التابعة للحقبة المصرية القديمة أو كما يقال مصر الفرعونية فى غاية الأهمية ، والاهتمام بها ضروري يكون ليه قدسية اثرية نظرا لقيمته العالية جدا سواء على مستوى التاريخ المصرى والتاريخ البشرى عموما ! واللى بيحصل فيها ده غلط ، ولو مش هنقدر نعمل حاجة ع الاقل لازم نقر بانه غلط ، مش نقول انه تمام التمام ونظيط ونقول مصر ام الدنيا ومهد الحضارة !

مصر -بكل كودارها- مش عارفة تعمل حفاير بشكل علمى !

التعليقات