هند الأشعل تكتب: ناي

 

 

اعتدت الموت

أتكفن كل ليلة

بسحجات أحلام

متفرقة في قلبي

كل منهم يعزف

لحنًا منفردًا

الناي فيه البطل

آلة حزينة

أنينها موجع

كالموت

الذي اعتادني صار يعبرني

كل ليلة في تُؤدة

لا يمل

بارد.. يقطر ثلجًا

و أحلامًا موؤدة

و كلمات نفذ رصيد

أصحابها قبل أن تُقال

و أمنيات برائحة

لم آلفها من قبل

ربما

برائحة الأمهات

في طفولتنا

عِذاب

خائفات من شئ ما

يعرفونه جيدًا

و لكنهن يتغابين

حتى لا يواجهونه

الآن..

 

التعليقات