هند مختار تكتب: من أنتِ يا زينب؟

منذ أن استيقظت بالأمس ووجدت الفيس بوك مشتعلا بالرد على مقال كاتبة سعودية اسمها زينب تتحدث كما الصغار في أحوال الكبار
يا زينب من أنت لتتحدثي عن مصر وشعب مصر وسياسة مصر ؟
أنا لست بصدد الدفاع عن مصر فلن أقول لك مثلا أن مساحة مصر ومكانها كما هي من فجر التاريخ قد تزيد ولكنها أبدا لا تنقص ..
لن أقول لك أن طقوس الحج هو مكرمة إلهية لخطوات أم مصرية ملتاعة تبحث عن شربة ماء لطفلها تسمها هاجر مصرية جدة العرب ، ولكن كم من الأبناء عقوا أهلهم .
و إذا كان كان وجودكم في العالم الإسلامي مرتبط بالكعبة فهي أقدار لم تتحكموا فيها ، لكن الهرم يا زينب كان محض إرادة ونفذ بسواعد وعلم بشري
الحرم يا زينب أشرف على عمارته مهندس مصري اسمه محمد بك إسماعيل سليل البنائين العظام وحينما أرادوا مآذن جميلة تناسب جلال الحرم لم يجدوا أجمل من مآذن جامع السلطان الأشرف برسباي بالقاهرة لتزينه
أنظري ماذا فعلت الساعة الذهبية في الحرم المكي لقد جعلت الحرم يتقزم في مواجهتها العمارة فن مش فشخرة
لن أدافع بذكر التكية المصرية وكسوة الكعبة واحتفال المحمل
يازينب لن أذكرك بطائرة عادل إمام ونادية الجندي التي كانت تحمل أفلامهما مع باقي الفيلم المصري
الذي كان يؤنس ليالي وحشتكم ولا تنسي المسلسل المصري
لن أقول لك أن ممارستك للحرية مرتبطة بخروجك من وطنك لتخلعي العباءة وترتدي ما تشاءين ، يا زينب نساء مصر يتحجبن متى شئن أو لا ، حتى لو فرض عليهن أحيانا فهذا استثناء
يا زينب لن اقول لك ان نساء مصر يقدن سيارات ولهن حق الانتخاب ويشغلن أعلى المناصب حتى الوزيرات ، ومتى شئن يزوجن أنفسهن ويخلعن أزواجهن ..
سوف أرد عليك مما كتبتيه
تقولي أن المصريين يلهثون لعقد عمل في السعودية أوليس انتم من تطلبون العمال؟ هل يذهبون هكذا من تلقاء أنفسهم؟
تقولين أن الحكومة السعودية تفعل هذا على سبيل مساعدة المصريين وعلى حساب الشعب السعودي
أية حكومة هذه التي تدينون لها بالولاء ولا تعمل حساب لشعبها ؟ المثل المصري يقول (الحداية ما بتحدفش كتاكيت)
فأنتم ترون أن مهنا مثل النجار والحداد والنقاش أعمالا وضيعة لا تليق بثقافة النفط ، مع أن نبي الأمة رعى الغنم والمسيح كان نجارا والنبي داوود كان حدادا ولكن أين امثالك من تواضع الأنبياء
يا زينب العامل المصري محبوب عندكم لآمانته وإخلاصه ولأنه يغض بصره عن نساء العباءة فعينيه ملآنه وله ضمير
أما مهن كالمهندس والطبيب و المدرس لو كان لديكم الكفاءة فلماذا تكلف الحكومة نفسها بطلبهم من مصر وتعطيهم راتب بعملتكم المربوطة بالدولار حتى لا تنهار؟
في قطاعكم الخاص لماذا يلجأ إعلامكم الخاص للفيلم المصري والأغنية المصرية بأموال طائلة ؟
ويبثون قناة تحمل اسم مصر ؟
يا زينب عدد المتعاقدين كم يبلغ عشرة مليون؟ على ارض مصر يحيا ثمانون مليون ونستطيع استقبال من هم في الخارج فالزرع لا ينضب لكن البترول بنضب
يا زينب المصري لا يبيع أرضه أبدا بل يدافع عنها ولا ينتظر جيشا لتحريرها ، بل يحررها بنفسه ودمائه
يا زينب تيران وصنافير شأن داخلي قد نتكاسل عنه ولكننا لا ننساه فاحذري المصري إذا استيقظ
يا زينب الجنود المصريون يدخلون الكليات العسكرية المصرية وليس أكادمية سانت هيرست العسكرية
يا زينب
هكذا الدنيا إذا أقبلت باض اليمام على الوتد وإذا ادبرت بال الحمار على الأسد
فلا تبولي كل البول
يا زينب إن أسوأ شيء تحاربه الدول حاليا هو التصحر

التعليقات