رئيس أساقفة أديلايد بأستراليا يتنحى بعد إدانته بالتستر على اعتداءات جنسية بحق أطفال

 
 
 أعلن رئيس أساقفة أديلايد في أستراليا اليوم الأربعاء أنه سيتنحى عن مهامه ، غداة إدانته في محكمة أسترالية بالتستر على اعتداءات جنسية على أطفال في السبعينيات.
وقال فيليب ويلسون /67 عاما/ إنه سيتنحى عن واجبه اعتبارا من يوم الجمعة المقبل.
وأدين ويلسون بتهمة التستر على جرائم كاهن من المعتدين جنسيا على الأطفال من قبل محكمة يوم الثلاثاء ويواجه السجن لمدة أقصاها عامان.
وقال ويلسون في بيان: "من المناسب أن أتنحى عن واجباتي كرئيس أساقفة".
ولم يقل ما إذا كان سيستأنف الحكم.
يشار إلى أن ويلسون ، رئيس أساقفة أديلايد جنوبي أستراليا ، هو أبرز مسؤول كاثوليكي في العالم يُدان بمثل هذه الجريمة.
وصدر الحكم في محكمة نيوكاسل المحلية بعدما أدين ويلسون بأنه كان على علم بقيام الكاهن جيمس فليتشر بالاعتداء جنسيا على أطفال في السبعينيات.
ووجد القاضي الأسترالي أن ويلسون رفض قصص الضحايا الصغار بسبب رغبته في حماية سمعة الكنيسة.
وتمت الإشادة بالحكم من قبل الناجين من الاعتداءات الجنسية في أستراليا.
 
التعليقات