خبيرة أسترالية تتلقى تهديدات بالقتل.. طلبت من الآباء استئذان أطفالهم قبل تغيير حفاضاتهم

 

تلقت خبيرة أسترالية في علم الجنس، تهديدات بالقتل، وذلك بعد أن طلبت من الآباء الحصول على إذن أطفالهم قبل تغيير حفاضاتهم. حسبما ذكر موقع "نيوز هب".

 

وقالت ديان كارسون، التي تعرضت للسخرية بعد تصريحاتها، إن تدريس "ثقافة الموافقة" يجب أن يبدأ منذ الولادة، وذلك في مقابلة أجرتها معها قناة "إيه بي سي" الأمريكية.

 

وأوضحت: "ليخبر الأب  الأطفال، "سأغير حفاضك الآن - هل هذا مقبول؟" ثم انتظر الرد.

 

وتابعت: "بالطبع لن يستجيب الطفل، ويقول: نعم يا أمي، هذا رائع - أحب أن أغير حفاضتي"، ولكن إذا تركت مساحة وانتظرت لغة الجسد أو حتى تجري اتصالاً بصريًا مع الطفل، فأنت بذلك تدع الطفل يعرف أن رده مهم".

 

وقالت السيدة كارسون يوم الثلاثاء إنها كانت هدفا لتهديدات بالقتل منذ إجراء مقابلة مع "إيه بي سي"، مؤكدة أنها تعرضت للسخرية والمضايقات من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وكتبت في مقال نشره موقع "نيو ماتيلدا":  "راسلني أشخاص - معظمهم من الرجال- على تويتر وفيسبوك وحسابين لوسائل تواصل اجتماعي أخرى".

 

وتابعت: "أرادوا معرفة ما إذا كان لدي أطفال، ما إذا كنت رجلاً أم امرأة أم "شيء"، وما إذا كنت سأقدم للعالم معروفاً وأقتل نفسي.

 

وأضافت: "أردت أن أبقي على حساباتي مفتوحة لأنني كنت أتلقى أيضًا رسائل من الناجين من  الصدمات الجنسية الذين تمنوا أنهم نشأوا على ثقافة الموافقة. لكنني لم أستطع ذلك".

 

وأوضحت: "لم يكن من الممكن حذف الرسائل المسيئة بشكل أسرع مما كنت أتلقاها".

 

وقالت ديان كارسون إن القشة الأخيرة كانت عندما تلقت رسالة تخبرها بأنها "تحتاج إلى رصاصة بين العينين".

 

وأصرت ديان على تصريحاتها في المقال، مؤكدة أن  معلمي الطفولة المبكرة يجب أن "يحذروا الأطفال أولا بأنهم بحاجة إلى تغيير حفاضاتهم".

 

وكتبت: "الاستراتيجية تدور حول وضع نموذج للتواصل الفعال بين شخصين في لحظات حميمة أو لحظات ضعف، وذلك منذ سن مبكرة".

التعليقات