بالفيديو.. مصرية تقيم حفل طلاق بعد الخروج من القفص "النحاسي": يوم حزني وقهري تحول إلى لحظة انتصار واحتفال

 

 

لم تعد أوليفيا حنا قادرة على احتمال زوجها، ومع صعوبة الطلاق في الديانة المسيحية وسعيها الكبير نحوه بعد تعاستها مع الزوج، انتهى الأمر بالطلاق. ربما ما سبق لا يمثل شيئًا جديدًا على مسامع كثيرين، لكن ما حدث بعد ذلك هو الأغرب، فقد أقامت الطبيبة المصرية المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية حفل طلاق بعد خروجها من "القفض النحاسي".

في مقطع فيديو نشرته على فيسبوك ضمن مقاطع كثيرة لاحتفالها بالطلاق، تظهر بفستان أبيض محتفلة وسط أصدقاء وأمامها "تورتة" وكأنها أجواء فرح تقليدية. أخطأ أحد المتحدثين في الميكروفون وقال إنها سعيدة بالخروج من القفص الذهبي، فردت بسخرية عليه سريعًا بل "قفص نحاس".

وكتبت أوليفيا عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك، أول أمس، إنها حُرمت من الفرحة يوم زفافها وتحول إلى "يوم حزن وقهر"، في إشارة إلى أنها عانت كثيرًا في زواجها.

وقالت: "يا إله السماوات ما أعظم تعويضاتك السمائية... حرمني البشر من فرحتي يوم زفافي وحولوه إلي يوم حزن وقهر فأعطيتني القوة أن أبدله بفرح يوم انتصاري واحتفالي بطلاقي".

وأشارت أوليفيا أيضًا إلى أن زوجها الذي "ارتمت في حضنه لتختبئ من غدر العالم"، لم يشفق عليها وهي المريضة بسرطان الدم ومرض التصلب المتناثر، وادعى أنها "مجنونة" وبحسب حديثها فقد فعل ذلك "حتي يلقي بها في مستشفي الأمراض العقلية ليثبت أنها غير مؤهلة لحضور اللقاء بمكتب الهجرة وبهذا يستطيع أن يحصل علي الجنسية الأمريكية دون تدخل منها".

دعت أوليفيا أصدقائها لحضور حفل الطلاق، وشاركوها في يوموصفته بـ"العظيم"، وأضافت أنها وجدت العالم كله يحتفل معها "إلا القليل جدا الذين مازالوا يرفضون فكرة أن المرأة لايكسرها الطلاق والقلة هذه من أشباه الرجال الذين ينظرون إلي المرأة علي أنها عبدة مُسخرة لهم".

لا تهتم هي بهذه الأراء المنتقدة لها، ولا ترغب في اهتمام إلا بالنساء والرجال "الشرفاء قد دعموني بل وشكروني علي هذه الجرأة والقوة وهذا يعني لي الكثير ليس هذا فقط بل أيضا انتشار حفلة طلاقي علي ١٦٠ موقع وجريدة".

وأشارت أيضًا في حديثها إلى أنها تؤمن دائمًا بأن بداية النجاح فشل، وأن الإنسان من حقه أن يحتفل بيوم انتصاره إذا تعرض يوما للظلم والقهر. وقالت إن البعض من الداعمين قالوا لها: "لو احتاجتي أي حاجه إحنا موجودين ولا تهتمي لما يقوله أشباه الرجال عنك فأنتِ أثبتِ العالم العربي ان المرأة العربية لاتنكسر أبدا". وعلق على ذلك بالقول: "أليس هذا فرح عظيم؟".  

ولخصت الأمر بالكامل بالقول إنها حولت يوم الطلاق ليوم: "حققت فيه النصر والنجاح".

https://youtu.be/Hs2tCyQ7Hv8 

التعليقات