ممثلة إباحية تكشف تفاصيل الليلة الأولى لها مع ترامب: جاءت بعد أشهر قليلة من وضع زوجته لطفلها وتبعتها لقاءات "حمراء" لمدة 4 سنوات

 

كشفت الممثلة الاباحية ستورمي دانيالز، المعروفة باسم ستيفاني كليفورد أن ترامب اشترى صمتها بعد علاقة جنسية في العام 2006. ونشرت مجلة "إن تاتش" الأمريكية تفاصيل مقابلة تعود إلى العام 2011 مع كليفورد تحدثت حينها عن تفاصيل علاقتها بترامب، وسردت تفاصيل الليلة الأولى التي امضتها معه داخل إحدى الغرف.

بحسب الحوار، اللقاء الأول بينها وبين ترامب كان في يوليو من عام 2006، خلال مسابقة للجولف في نيفادا، بعد بضعة أشهر من وضع زوجته ميلانيا لطفلهما، حيث ظلّ يحّدق بها طوال الحفل، ودعاها إلى غرفته لاحقا، متحدثاً عن قدراتها بوصفها امرأة ذكية.

تهرّب ترامب من الحديث عن زوجته عندما سألته الممثلة عنها ليقول لها: "لا تقلقي بشأن زوجتي"، مضيفة: "قال لي إنني رائعة. ومكاني يجب أن يكون في برنامج "The Apprentice" الذي كان يقدمه والأقرب إلى تلفزيون الواقع".

وافقت أن تلحق به إلى غرفته في الفندق، وكانت تلك المرة الأولى التي يقيمان فيها علاقة، ثم توالت لقاءاتهما بعد ذلك بين 2006 و2010، من بينها مواعيد حمراء في مكتبه في برج ترامب، لافتة إلى أنّها لم تدرِ يوماً برقم هاتفه بل كانت وسيلة التواصل بينهما تتم عبر حارسه الشخصي كيث الذي كان يرافقه دائماً وزودها برقم سكرتيرة ترامب، وتضيف: "كان يتصل بي من رقم مجهول وتوقفت عن الرد على اتصالات كانت تردني من أرقام مجهولة بعدما حملت بطفلتي ومكثت حينها في لاس فيجاس".

 

 

التعليقات