طيران الإمارات يمنع امرأة من استكمال رحلتها بسبب آلام الدورة الشهرية

 

أجبر طاقم طائرة امرأة على مغادرة رحلة بقيمة 400 جنيه إسترليني إلى دبي، وذلك عندما سمعوها تتحدث عن آلام الدورة الشهرية مع شريكها. وفقا لما نشره موقع "مترو" البريطاني.

وانتقدت بيث ايفانز، 24 عاما، وجوشوا موران، 26 عاما، شركة طيران الإمارات بعد أن أجبرتهما على مغادرة الطائرة​​ قبل إقلاعها.

وقالت بيث إن مضيفة جوية سمعتها تخبر جوشوا أنها تعاني من آلام في المعدة، على الرغم من سعادتها بخوض رحلة مدتها 7 ساعات من مطار برمنجهام.

وتابعت بيث إنها وصفت الألم بأنه بسيط، ولكن طاقم الطائرة استشار خبيرا طبيا لم يكن على متن الطائرة وقرر أنه في غياب طبيب على متن الطائرة فيجب على الزوجين مغادرتها، مما اضطرهم إلى دفع 250 جنيه إسترليني إضافية لإعادة حجز رحلاتهم.

وقال جوشوا: "إنه لجنون أن نُطرد خارج الطائرة بسبب آلام الدورة الشهرية".

وتابع: "بكت بيث وشعرت بضيق عندما بدأت المضيفة طرح الأسئلة حول الدورة الشهرية، إنه أمر محرج".

وأضاف جوشوا، من برمنجهام: "لم يكن لديهم أي شخص ليفحصها، لقد اتصلوا بفريق طبي في الولايات المتحدة وقالوا إن بيث لا يمكنها أن تتابع رحلتها".

ووفقا للموقع، يمكن للخطوط الجوية أن ترفض حمل الراكب إذا كان هناك احتمالية أن تزداد حالته سوءا خلال الرحلة، مما قد يتسبب في عواقب وخيمة. أو إذا كان الراكب مصابا بمرض خطير.

وقال متحدث باسم الشركة: "الراكبة قالت للطاقم إنها كانت تعاني من الألم وتشعر بعدم ارتياح".

وتابع: "قائد الطائرة اتخذ قرارا بطلب الدعم الطبي ومنع السيدة إيفانز من استكمال رحلتها حتى تتمكن من الحصول على المساعدة الطبية".

وأضاف: "لم نكن نرغب في تعريض السيدة إيفانز للخطر، إذا ساءت حالتها خلال الرحلة ولم تتمكن من الحصول على دعم طبي".

التعليقات