النائب العام في نيويورك يتهم شركة "واينستين" بالتواطؤ في اتهامات بالاعتداءات الجنسية

 

أعلن النائب العام لنيويورك، أمس الإثنين، أن شركة المنتج الأمريكي هارفي واينستين للانتاج السينمائي كانت تتسامح مع اعتداءاته الجنسية المزعومة على مدار أعوام.

جاء ذلك بعد يوم واحد من رفع دعوى قضائية ضد منتج هوليوود المتهم بالتحرش.

وقال النائب العام إريك شنايدرمان للصحفيين في مؤتمر صحفي بمنطقة مانهاتن بنيويورك: "من الواضح لنا أن إدارة الشركة متواطئة في هذا السلوك".

وأضاف شنايدرمان أن إدارة شركة واينستين كانت مطالبة قانونيا بمعالجة العشرات من الشكاوى ووضع حد للسلوك المزعوم.

وقال: "كانوا يعرفون ما يحدث، وهم يعرفون مدى انتشاره، ومع ذلك لم يفعلوا شيئا".

وقدم شنايدرمان دعوى قضائية بشأن الحقوق المدنية نيابة عن ولاية نيويورك يوم الأحد ضد منتج هوليوود السابق واينستين وشركته وشقيقه بعد تحقيق دام أربعة أشهر كشف عن سوء سلوك جنسي "جديد وشنيع".

وحالت الدعوى دون بيع شركة واينستين إلى مجموعة من المستثمرين.

وتم فصل واينستين من شركته في تشرين أول/أكتوبر.

وتقدمت عشرات النساء باتهامات بالتحرش ضده، بما في ذلك الممثلات سلمى حايك وأشلي جود وجوينيث بالترو وأنجلينا جولي وروز ماكجوان.

 
 
التعليقات