ثاني ممثلة إباحية.. اتفاق يتيح لعارضة "بلاي بوي" رواية "قصتها" مع ترامب

 
 
 
توصلت العارضة الإباحية كارين ماكدوجال إلى اتفاق مع شركة أميركان ميديا (آمي) الإعلامية التي تملك مطبوعة "ناشونال إنكوايرر"، الأربعاء، يتيح لها الإفصاح عن تفاصيل علاقة حميمة تزعم أنها جمعتها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
 
ورفعت ماكدوجال دعوى قضائية في كاليفورنيا الشهر الماضي من أجل إعفائها من تنفيذ اتفاق تم التوصل إليه مع "أميركان ميديا" عام 2016، منح الأخيرة حقوقا حصرية لنشر "قصتها" مع الرئيس مقابل 150 ألف دولار.
 
وقالت الناشر في بيان: "يسر الشركة أن تعلن التوصل إلى قرار ودي مع السيدة ماكدوجال يوفر للجانبين ما أراداه".
 
وبمقتضى الاتفاق الجديد، سيكون لـ"أميركان ميديا" الحق في الحصول على ما يصل إلى 75 ألف دولار من أي أرباح مستقبلية من تسويق تفاصيل العلاقة المزعومة التي جمعت العارضة بترامب بين عامي 2006 و2007.
 
وكانت ماكدوجال، 47 عاما، رفعت دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي تطالب فيها بإبطال اتفاق يمنعها من التحدث عن علاقة عاطفية جمعت بينهما، لتصبح بذلك ثاني ممثلة إباحية تلجأ إلى القضاء لإطلاق الحرية للسانها في سرد تفاصيل علاقتها السابقة بالرئيس.
 
وفي الدعوى، التي أودعت محكمة لوس أنجلوس، يقول وكلاء المدعية التي كانت تعمل عارضة في مجلة "بلاي بوي"، إن موكلتهم تعرضت لضغوط وتهديدات لإرغامها على التزام الصمت، إضافة الى تعرضها لحملة افتراء وتشويه سمعة من جانب الفريق القانوني لترامب بهدف النيل من صدقيتها.
 
التعليقات