أول بريطانية تدان بالعنف المنزلي.. أصابت شريكها جسديا ومنعت عنه الطعام

 
 
أُدينت أول بريطانية بموجب قوانين الاعتداء المنزلي الجديدة بعد أن سلخت راس صديقها بالماء المغلي وطعنته ومنعت عنه الطعام. حسبما ذكر موقع "تليجراف".
 
وكانت جوردان ورث، 22 عامًا، منعت شريكها من النوم على سريره الخاص، وقررت ما يرتديه من ملابس وعزلته عن الأصدقاء والأسرة، وحتى أنها تولت إدارة حسابه على موقع "فيسبوك".
 
وقضت المحكمة بسجن جوردان لمده سبع سنوات ونصف بعد أن اعترفت بارتكاب جريمة السيطرة أو السلوك القسري في علاقة حميمة، دخلتها في عام 2015، فضلا عن إصابة شريكها عن عمد والتسبب له في ضرر جسدي جسيم.
 
ووفقا للموقع، أضفت جوردان على حياة صديقها بؤسًا شديداً، حيث مارست السيطرة عليه إلى أن وصلت إلى التحكم فيما يرتديه من ملابس، وذلك بعد فترة وجيزة من انتقالهما للعيش معًا.
 
يشار إلى أن جوردان كانت متفوقة في دراستها، كما كانت تلعب الجمباز. حصلت على مرتبة الشرف في الفنون الجميلة من جامعة هيرتفوردشاير، وكانت متطوعة في جمعيه خيرية لرعاية الحيوان، وجمعت الأموال أيضا للأطفال في أفريقيا. وأرادت أن تصبح معلمة.
 
وقال الادعاء إن جوردان كانت قد التقت بصديقها في الكلية في 2012 عندما كانا يبلغان من العمر 16 عامًا.
 
وأوضح إنها أصبحت عنيفة تجاه الرجل الذي يعاني من استسقاء الرأس الذي يسبب له تراكم السوائل داخل الجمجمة مما جعله ضعيفا. فكانت تستخدم أشياء حادة لضربه وجرحه ولم تساعده على الوصول إلى المستشفى للحصول على العلاج.
 
وأكد للمحكمة أن جوردان لم تسمح له بمشاركتها السرير ذاته لمدة تسعة أشهر.
 
وسجلت المحكمة تهمة السيطرة أو السلوك القسري في الفترة من أبريل 2016 إلى يونية 2017، عندما تم استدعاء الشرطة إلى منزلهما.
 
وقال الجيران إنهم كثيرا ما سمعوهم يتجادلون، كما كانوا يسمعون أصوات الأشياء التي تلقيها في المنزل.
 
كما سمع الجران الضحية يصرخ: "ابتعدي عني، أنت تؤلمني". وشوهد في مناسبات مختلفة لديه كدماء سوداء حول عينيه أو إصابات بقدمه أو مقيد اليدين بالحبال.
 
وقال أحد الجيران أنه رأها ذات مرة من خلال النافذة "مسلحة" بمفك البراغي أو مطرقة.
 
وسمع جار آخر الضحية يصرخ: "ابتعدي عني. ابتعدي عن رأسي لا تستمري بفعل ذلك في رأسي".
 
ولاحظ المسعفون، عند استدعاءهم، إصابات في يده، وحروق في الذراعين والساقيين.
 
اقتيد الضحية إلى الوحدة الرعاية المركزة التابعة لمستشفي بيدفورد، ثم إلى مستشفى الأطباء. وقال الإدعاء: "إن خمسة في المائة من مجموع سطح جسمه كانت ممزق". بعد أيام، تم القبض على جوردان ورث.
 
وقال القاضي مايج أنه فضلا عن العنف الذي قامت به ضد شريكها، رفضت أن توفر له الفراش والطعام والشرب.
 
واكد القاضي إنها قامت بالتقليل من شان شريكها وثنيته عن الاتصال بأصدقائه وأسرته.
 
وتابع: "في عدد من المناسبات، استخدمت أشياء غير حادة وأدوات لضربه وأنه تعرض لإصابات نتيجة لقيامها بذلك".
 
وأضاف: "كما سكبت الماء المغلي أو الساخن واستخدمت سكينا لطعنه".
 
واستطرد القاضي: "عانى شريكها من استسقاء الرأس وأصبح ضعيفا ومعزولا بشكل متزايد".
 
يذكر أن جوردان، والتي ارتبطت حاليا بعلاقة جديدة، قد مُنعت من التواصل مع شريكها السابق لفترة غير محددة.
 
التعليقات