اتهام قاضي سابق بالتحرش بنساء وطلب رشوة جنسية مقابل تخفيف العقوبات المرورية

 
 
اتهمت المحكمة الفيدرالية اتهم قاض سابق في جورجيا بجرائم رشوة جنسية، حيث أرغم نساء على ممارسة الجنس معه مقابل تخفيض العقوبات المقررة على مخالفات المرور.
 
وحسبما ذكر موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تم توجيه الاتهام إلى بوبي جو سميث، 77 عاما، من مدينة هارتويل يوم الخميس في محكمة المقاطعة الأمريكية في الدائرة الوسطى في جورجيا، حسبما أعلنت وزارة العدل في بيان صدر في نفس اليوم.
 
اتهمت المحكمة القاضي المحلي السابق في مقاطعة هارت بتهمة الرشوة وثلاث تهم تتعلق بانتهاكات الحقوق المدنية.
 
كما اتهمته المحكمة بالتحرش بنساء عن طريق تقبيلهن قسريا أو إظهار عضوه الذكري أمامهن، مقابل أصدار أحكام أخف في تهم القيادة تحت تأثير المخدرات وغيرها من المخالفات المرورية.
 
وتم الإعلان عن هذه الاتهامات في بيان مشترك أدلى به مساعد المدعي العام المساعد جون بي كرونان من قسم الجرائم الجنائية بوزارة العدل، والمحامي الأمريكي تشارلز إي. بيللر من الدائرة الوسطى في جورجيا، والوكيل الخاص المسؤول ديفيد ج. ليفاللي من قسم التحقيقات في أف بي آي في أتلانتا.
 
وكشف بيان صادر عن وزارة العدل إن سميث اعترف على الأقل بمزاعم امرأة تحرش بها، وذلك خلال مقابلات مع رئيس لجنة التحقيق القضائي بجورجيا، قبل أن يستقيل من منصبه في مقاطعة هارت، بحسب ما ذكره رئيس اللجنة روبرت د. انجرام في يوليو 2014.
 
توقف سميث عن العمل في المحكمة في 23 يوليو 2014 بعد رفع دعوى قضائية بالتهم، لكنه ظل في إجازة طبية حتى 30 سبتمبر 2014، وكان ذلك بمثابة يومه الأخير كقاضي.
 
وأشارت وزارة العدل إلى أن الاتهامات والادعاءات هي مجرد اتهامات، وأن جميع المجرمين المتهمين بريئون حتى تثبت إدانتهم بما لا يدع مجالاً للشك من جانب الهيئة القضائية المختصة.
 
تم التحقيق في الاتهامات ضد سميث من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي في أثينا.
 
ووفقا للموقع، ستتم مقاضاته من قبل المحامية الابتدائية هايدي بطرس جيش من قسم النزاهة العامة بشعبة الجرائم الجنائية، ونائب رئيس الادعاء الجنائي دانيال بينيت من مكتب المدعي العام الأمريكي في الدائرة الوسطى في جورجيا.
 
ومن المتوقع أن يمثل سميث للمرة الأولى أمام القاضي في 25 أبريل الجاري.
 
التعليقات