من سوريا إلى المغرب.. قصص رجال ونساء غادروا القتال في صفوف "داعش" وعادوا لبلادهم: كانت تجربة مؤلمة

 
 
 
مئات المغاربة سافروا إلى سوريا للقتال مع التنظيمات الإرهابية. هناك من اكتشف أنه خدع فعاد نادما إلى المغرب. كيف يعيش هؤلاء الآن وأي صعوبات يواجهون وماذا يقولون عن تجربتهم؟.
 
مع تقهقر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في سوريا والعراق، برزت مشكلات النساء اللواتي بتن اليوم وحيدات بعد مقتل أزواجهن، وتركن لمصيرهن المجهول من قبل قادة التنظيم، فسلمن أنفسهن إما للقوات الأمريكية أو لقوات المعارضة السورية، أو تسللن إلى تركيا.
 
لكن هناك من حالفها الحظ وعادت إلى بلدها حيث خضعت للتوقيف والتحقيق معها من قبل الأجهزة الأمنية. العودة إلى المغرب لا تقتصر على النساء فقط، وإنما هناك رجال أيضا ذهبوا إلى سوريا والتحقوا بالتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، عادوا نادمين بعد اكشتاف أنهم خدعوا. لكن الرجال يتم اعتقالهم ومحاكمتهم فور وصولهم إلى المغرب.
 
 
 
نعيمة.. عودة بدون الزوج
 
نعيمة أم سعد، شابة مغربية في عقدها الثالث، من مدينة تطوان، تقول إن "لا شيء يدفعها إلى الندم على تواجدها في مناطق بؤر الموت بسوريا". وتضيف أنها كانت "ضحية استدراج" رفقة زوجها الذي لا يزال مختفيا في سجون النظام السوري. فهي لم تكن تعرف أنها ستسافر إلى "مناطق التوتر"، حيث يسيطر تنظيم "داعش" والفصائل المتشددة، مع زوجها واسمه جلال ذو المظهر السلفي، الذي كان يعمل في مقهى شعبي بمدينة "ملقا" الإسبانية، حيث اقترح عليها صيف 2015، الهجرة إلى تركيا بغية الاستقرار والعمل هناك.
 
في البداية ترددت نعيمة في السفر إلى تركيا بسبب البعد عن عائلتها وعائلة زوجها، لكنها قبلت نظرا لإعجابها بالمجتمع التركي، وعرض العمل الذي قدم لزوجها هناك (العمل في سوق ممتاز بأجر، يتجاوز 1000 يورو) كما تروي.
 
وتستدرك بأنها لم تكن تعرف أن "الوضع سيتغير في أقل من شهر بعد السفر هناك، وأن الأمر مجرد استدراج من زوجي الذي كان يرغب قبل الزواج نهاية 2014، في القتال في صفوف جبهة النصرة بسوريا ضد تنظيم داعش، وبتعويضات قال إنها مضاعفة عن التي سيتقاضاها في تركيا.. وهو ما جعلني وأنا الحامل في شهري السادس أمام أمر واقع انتهى بي رفقة عشرات النساء في بلدة اليرموك جنوب دمشق".
 
وعن ظروف الحياة هناك تقول إنه لمك يكن هناك حديث في البلدة سوى عن الموت والاستشهاد والقتلى والإرهاب والإعدامات الجماعية". وتضيف أنه بعد ذلك كان لديها حلم واحد وهو "العودة إلى بلدي وعائلتي بأي طريقة وبأي نتيجة" وإنها الآن نادمة "على الزواج من والد ابنتي الذي لا يزال لحدود اليوم مختفيا في سجون النظام السوري".
 
أما عن طريق عودتها إلى المغرب تقول نعيمة، إنها عادت عن طريق تركيا إلى المغرب حيث "أعيش بشكل طبيعي رفقة عائلتي بتطوان وأعمل كبائعة خبز على الرصيف تارة ومنظفة بيوت تارة أخرى".
 
 
 
سعاد "أشهد أني نادمة"
 
تشير أرقام نشرها المعهد الملكي للشؤون الدولية "تشاثام هاوس"، إلى أن نحو 70 في المائة من المقاتلين الهولنديين وحوالي الثلثين من المقاتلين الإسبان في صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي، ذوو أصول مغربية يحملون الجنسية الهولندية. وهو ما أكدته سعاد وهي شابة مغربية تحمل الجنسية الهولندية بقولها أن "أغلب الهولنديين المجندين في صفوف التنظيم هم من أصول مغربية، يليهم التونسيون". إنها ترفض التواصل مع وسائل الإعلام لأنها تعهدت للسلطات الأمنية الهولندية "بعدم التواصل مع الصحافة". وفي حديث مقتضب، أفادت انها "وقعت على شهادة رسمية مسلمة من قبل السلطات الهولندية، تشهد فيها على ندمها على الأفكار المتطرفة"، بعد عودتها من جحيم دولة البغدادي.
 
"سعاد" التي قالت إنها تعاني من مرض تنفسي حاد، تؤكد انها تخلصت من رجال التنظيم الإرهابي، وهجرت زوجها الذي بقي هناك، عبر تسليم نفسها للمعارضة السورية، التي سلتمها لجهاز "اليووروبول" (الشرطة الأوروبية)، ليتم تسليمها فيما بعد إلى للسلطات الهولندية. وعن وضعها الحالي بعد سنتين ونيف على عودتها، تقول إنها لا ترغب في "تذكر الماضي.. كل ما أوده اليوم، إكمال دراستي الجامعية في هولندا، ومحو ذكريات الموت شيئا فشيئا".
 
 
 
أبو إياد: دعاة الموت هم السبب!
 
حكايات المأساة والندم والحسرة للعائدين من مسارح الموت والقتل والدمار في سوريا والعراق، لا تقتصر على النساء فحسب، بل الرجال أيضا، الذين ينتهي طريق العائدين منهم للمغرب إلى السجون، بينما تخضع العائدات من النساء (أو زوجاتهم)، فقط للتحقيق من الأجهزة الأمنية.
 
ن.ح أبو إياد، واحد من المغاربة العائدين من القتال مع جبهة النصرة في سوريا، يعيش الآن في تطوان يتحدث عن بداية هجرته إلى جبهات الموت بسوريا، ويقول إن سبب اتخاذه لقرار السفر والقتال في صفوف جبهة النصرة، كان محض ديني "من باب السعي وراء مساعدة المستضعفين"، ويضيف "لكن هذا السبب تبين لي فيما بعد أنه تبرير واه لتجار الموت وسماسرته من الدعاة والفقهاء وعباد هياكل الوهم، الذين يحثون الشباب والرجال على الالتحاق ببؤر الموت والخراب".
 
أبو إياد يؤكد أنه نادم على ضياع سنوات من عمره، ويقول "لو خيرت لما فعلت ما فعلته.. ولكانت حياتي غير ما هي عليه اليوم.. أريد ان استفيد من تجربتي في الحياة.. وأريد ألا أعيد نفس التجربة التي أضعت وخسرت فيها الكثير"
 
أما عن طريق سفرهم إلى جبهات الموت، فيخبرنا أنه سهل، حيث "يسافر أغلب الملتحقين بالفصائل الإرهابية، إلى تركيا بتأشيرة سياحية عادية، ومن هناك يعبرون الحدود السورية، ويجدون أنفسهم بين قوافل الموت والقتل". لكن عند الندم والعودة إلى البلد، ينتظر "جميع المغاربة العائدين السجن ومحاكمات أقل ما يقال عنها إنها غير عادلة وظالمة. وحينها يتأكدون أنهم كانوا ضحايا دعاة وشيوخ باعوهم للموت".
 
 
 
ياسين: أريد فقط العيش بأمان
 
ياسين. أ (33 عاما) هو أيضا واحد من الشباب المغربي، العائد من جحيم تنظيم "داعش" رفقة زوجته إلى مدينته الدار البيضاء، يقول إنه بعد قضاء عقوبته بالسجن وندمه على ما مضى فضلا عن كونه مجازا في الحقوق، لا يجد من يقبل تشغيله "بحكم شهادة سوء السلوك في السجل العدلي ".
 
ياسين يقول إنه بقي في صفوف "داعش" 4 أشهر ونصف، ثم هرب إلى تركيا مع زوجته، حيث ألقت الشرطة هناك القبض عليهما ثم رحلتهما إلى ماليزيا بناء على طلبهما. لكن السلطات الماليزية، واستنادا على مذكرة بحث دولية صادرة عن جهاز الأنتربول، قررت ترحيله مع زوجته إلى بلده المغرب، حيث تم توقيفه والحكم عليه بالسجن 3 سنوات، فيما أخلي سبيل زوجته بعد التحقيق معها لمدة ساعتين فقط.
 
وعن مراجعته لأفكاره المتشددة، يقول ياسين، إنه راجع نفسه واقتنع بكونه لن يغير شيئا في معادلة واقع الصراع في سوريا، وإن وجوده هناك "قد يزيد في تدهور أوضاع السوريين، أكثر من أن يكون مفيدا لهم. لذلك راجعت قناعاتي، ولا أريد اليوم سوى العمل والعيش رفقة عائلتي في آمان".
 
 
 
المغاربة في تنظيم "داعش"
 
البحث عن طبيعة مناصب ونشاط هؤلاء المغاربة في التنظيمات الإرهابية خاصة "داعش"، قاد إلى معطيات خاصة بحوزة “مرصد الشمال لحقوق الإنسان”، الهيئة الحقوقية، المتابعة عن كثب لملف "مغاربة داعش"، أفادت أن الزعامات المغربية، تنقسم إلى صنفين :
 
الصنف الأول : برز من خلال ما أبان عنه من رباطة “الجأش” وقوة المواجهة والدفاع في المعارك العسكرية، وهو ما أهله لاحتلال مكانة بارزة في القيادة العسكرية للتنظيم. ولعل أهم هؤلاء بحسب المرصد الحقوقي، أبو عبد العزيز المحدالي (25 سنة) المعروف بالأمير أبو أسامة المغربي، ابن مدينة الفنيدق، الذي عين أميرا عسكريا (قتل في مارس 2015). والأمير أبو البراء المغربي، وينحدر أيضا من مدينة الفنيدق. هذا ويرفض أعضاء التنظيم الإدلاء، بآي تفاصيل عن شخصية القادة والأدوار الموكولة إليهم داخل التنظيم الإرهابي.
 
الصنف الثاني: هو الذي برز كوجه إعلامي، من خلال توظيفه المتميز لوسائل الإعلام المختلفة، وعلى رأسها المواقع الإخبارية الالكترونية. وأهّله ذلك لكسب نقاط قوة كثير مكنته من التقرب لقيادة التنظيم والتقدم السريع في الرتب العسكرية والإعلامية.
 
 
 
انعدام برامج "إعادة الإدماج"
 
لكن ماذا عن حياة العائدين وإعادة إدماجهم في الحياة الاجتماعية العادية وهل هناك برنامج حكومي لمساعدة هؤلاء في هذا المجال؟.
 
إدريس اليزمي، رئيس "المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، المؤسسة الرسمية المعنية بحقوق الإنسان في المغرب، يجيب على ذلك بأنه "لا وجود حتى الآن لبرناج من هذا القبيل، يُعنى بإعادة إدماج المغاربة العائدين من بؤر التوتر".
 
لكن أسباب "انعدام" مثل هذه البرامج التحسيسية سواء لدى الحكومة أو الهيئات غير الحكومية، يرجع بالأساس حسب خديجة رياضي، الناشطة في "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، إلى "تكتم" السلطات الرسمية في البلاد حول الموضوع وعدم وجود معلومات دقيقة تعمل على أساسها الجمعيات الحقوقية على تأطير العائدات والعائدين من بؤر التوتر. تقول رياضي، وتضيف أن "التأطير الذي يخضع له العائدون، يكون في السجون وبعد أحكام قضائية قاسية. وهو ما يؤثر سلبا في نفسيتهم بعد خروجهم من السجن".
 
غير ان المثير في هذه المحاكمات، بحسب عبد الفتاح الهيداوي، معتقل سابق وناشط حقوقي عن "الرابطة المغربية لحقوق الإنسان"، أنها تكون في حق "الرجال فقط من العائدين، عكس زوجاتهم، اللواتي يطلق سراحهن عقب تحقيق روتيني معهن". ويفسر ذلك عبد الفتاح، قائلا "إن موضوع العائدات بمفردهن من التنظيمات الإرهابية، غير مطروح في المغرب. لأنه لا وجود لسلفيات جهاديات مغربيات بالمعنى التنظيمي مثل تونس أو أوروربا.. هن مجرد نساء ذهبن مع أزواجهن.. يعني تابعة للزوج وليست منتمية بالضرورة إلى فكره ولا مؤمنة بجهاده".
 
التعليقات