الحكم على شاعرة بالسجن ثلاث سنوات لمطالباتها بـ"الوحدة الصومالية"

 

أصدرت محكمة في إقليم صوماليلاند الانفصالي في شمال الصومال، أمس الأحد، حكما بسجن ناشطة وشاعرة لمدة ثلاث سنوات بسبب ما وصفته أنه يعرض استقلالها للخطر، وفقا لتقارير موقع "جاروي".

واحتجرت نعيمة أبوان كوراني في 27 فبراير في مطار إيجال الدولي عند عودتها من العاصمة الصومالية واتهمت بـ"نشاط ضد الوطنية وانتهاك سيادة صوماليلاند".

وقال جوليد أحمد جاما، مدير مركز حقوق الإنسان، "قلقون بشأن الاتهام والحكم ضد نعيمة. فحرية الرأي مكفولة ومحمية في دستور صوماليلاند."

وطالب المركز من حكومة صوماليلاند بالإفراج الفوري عن نعيمة، التي قابلت الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد فرماجو العام الماضي.

وقبل القبض عليها في هرجيسا العام الماضي، قالت نعيمة سابقا إنها تلقت تهديدات بالقتل وتحذيرات متعلقة بدعوتها. وحضرت نعيمة "تيدكس" في مقديشو حيث قدمت قصائدها حول الوحدة الصومالية للجمهور.

يذكر أن صوماليلاند أعلنت استقلالها في عام 1991 بعد سقوط النظام العسكري السابق ولكن ظلت غير معترف بها دوليا.

 

التعليقات