الأمين العام للأمم المتحدة: أونج سو كي لديها فرصة أخيرة لإنهاء أزمة الروهينجا

 

صرح الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بأن الزعيمة الميانمارية أونج سان سو كيي لديه فرصة أخيرة لوقف أزمة الروهينجا، التي وصفتها الامم المتحدة بأنها تطهير عرقي، رغم إعلانها مؤخرا عدم حضورها اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال الأسبوع الحالي بمدينة نيويورك.

 

وقال الأمين العام، أنطونيو جوتيريس، اليوم في مقابلة مع راديو بي بي سي، أن سو كي لا تزال لديها فرصة لضمان وقف المذبحة، وأضاف: "من المنتظر أن يتمكن زعيم البلاد من احتوائها، وأن يكون قادرا على عكس الوضع الحالي، وهي لديها فرصة، ولكنها فرصة أخيرة، في رأيي، للقيام بذلك، وإلا ستكون المأساة مروعة تماما."



ومنذ اندلاع الأزمة في أكتوبر الماضي، تتعرض سو كي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام لضغوط متزايدة بسبب حملة ميانمار العسكرية ضد سكان الروهينجا، إلا أن الانتقادات العالمية ازدادت بعد تصاعد الأزمة يوم 25 أغسطس الماضي.

ووفقا لصحيفة الإندبندنت، من المنتظر أن تلقي سو كي خطابا وطنيا عن الأزمة غدا الثلاثاء، وذلك بعد أسبوع من إعلان مسئول حكومي عدم حضورها الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تجري حاليا، وأكد أنها سوف تبقي في بورما لمحاولة السيطرة على الوضع الأمني.
التعليقات