تيريزا ماي تنتقد ترامب بعد مهاجمته للشرطة البريطانية في تعاملها مع تفجير لندن

انتقدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بعد اتهامه للشرطة البريطانية بمعرفة المتهمين في هجوم لندن، الذي أسفر عن إصابة 22 شخصا صباح اليوم الجمعة، وصرحت عبر وسائل الإعلام: "لا أعتقد أبدا أنه من المفيد أن يلقي أحدهم باتهامات حول تحقيق جار."

وكان ترامب قد ألقي بعدة تغريدات بعد هجوم اليوم على حسابه على تويتر، قال فيها: "هجوم آخر في لندن من قبل الفاشلين الإرهابيين، هؤلاء المرضى المختلين عقليا، الذين كانوا تحت أعين شرطة سكوتلاند يارد، كان يجب أن تسبقوهم!".

وأضاف في تغريدة أخرى: "يجب التعامل مع الإرهابيين الخاسرين بطريقة أكثر صرامة، الإنترنت هو أداة عملهم الرئيسية التي يجب علينا قطعها عنهم واستخدامها بشكل أفضل!"،

وردت عليه شرطة لندن قائلة إن أي تكهنات عن ظروف الهجوم، ليست مفيدة، وفقا لما نقلته بي بي سي، كما أثارت تصريحات ترامب الغضب على موقع تويتر، وشدد نيك تيموثي، وهو مساعد سابق لتيريزا ماي، على تصريحات شرطة لندن.

وكتب تيموثي على تويتر: "أخبار صحيحة أم لا، وأنا متأكد من أنه لا يعرف، (تلك التصريحات) غير مفيدة نهائيا من قائد حليف لنا وشريك في الاستخبارات"، كما علق النائب المحافظ السابق، بن هاولت، ووصف تغريدات ترامب بأنها خطيرة وغير مناسبة.

ونظرا إلى أن ترامب اتهم في الماضي بإلقاء تعليقات تخص المشتبه بهم في حوادث إرهابية قبل أن تعلن الحكومات الحقائق، قالت شرطة لندن أنه إن كانت تصريحاته بالفعل تسريب لمعلومات حساسة، وليست مجرد تكهنات فقد تصل إلى اتهامات بالاختراق الأمني.

يذكر أنه فى مايو الماضى، اغضب المسئولون الأمريكيون السلطات البريطانية عندما سربت تفاصيل عن هجوم حفل أريانا جراندي فى مانشستر، إلى وسائل الإعلام الأمريكية، وكشفت عن هوية المهاجم وتفاصيل التحقيق قبل أن تعلن عنها السلطات البريطانية، كما نشرت صحيفة نيويورك تايمز صورا من مكان الحادث، و صورة للقنبلة.

وكانت قنبلة قد انفجرت صباح اليوم تم زرعها في قطار محطة مترو بارسونز جرين بغرب مدينة لندن،، مما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن 22 شخصا من بينهم أطفال، ويعاني معظمهم من إصابات بحروق، وتم نقلهم جميعا إلى المستشفى، ومازال البحث عن المشتبه بهم جاريا.

التعليقات