حاصلة على الأوسكار في مقال بنيويورك تايمز: هارفي واينستين استدرجني لغرفة نومه وطلب "تدليكي"

 

باتت الممثلة لوبيتا نيونجو آخر النساء اللاتي كشفن عن تعرضهن للتحرش الجنسي من جانب المنتج الأمريكي الهوليوودي هارفي واينستين.

وكتبت لوبيتا في مقال لها بصحيفة نيويورك تايمز إن المنتج البارز استدرجها لغرفته لأسباب مختلقة، وقال لها إنه يريد "تدليكها".،فظنت أنه يمزح في البداية، بحسب ما نشره موقع بي بي سي أمس السبت.

وتابعت صاحبة، 34 عامًا، أن استدرجها إلى غرفة نومه وكانت هذه  المرة الأولى التي لم تشعر فيها بالأمان وهي معه، لكنها تماسكت وأخبرته برغبتها في أن تدلكه هي، حتى تتمكن من "كسب الوقت" والخروج من ذلك المأزق.

وروت موقفًا أخر حين دُعيت لمشاهدة فيلم آخر مع واينستاين، وكان من المفترض أن يحضر بعض المدعوين، لكنها اكتشفت أنها وحدها معه أثناء العرض، وإذا به يدعوها إلى عشاء في غرفته الخاصة.

لكنها رفضت دعوته إلى العشاء الخاص، وسألته عما إذا كانت ممثلة جيدة أم لا، وكانت إجابته أنه لا يعرف شيئا عن مستواها المهني، لكنه رجح أنها ستبلي بلاء حسنا.

حينها، شعرت أن إجابته تنطوي على تهديد وطمأنة في نفس الوقت، على حد تعبيرها.

ولاحقا، عندما التقيا في العرض الخاص لفيلم "12 عاما من العبودية" الذي حصدت على الأوسكار لدورها فيها، وأبدى واينستاين "شعورا بالحرج" لما أقبل عليه من تهديدها في الماضي، بحسب الممثلة.

وفي هذا الوقت أكدت له أنها لن تعمل معه أبدا.

وكتبت في المقال "أنشر هذه المعلومات الآن لأني علمت ما لم أكن أعلم من قبل، وهو أنني جزء من مجموعة كبيرة من النساء اللاتي تعرضن سرا لتحرش هارفي واينستاين".

 

التعليقات