مؤسسة بريطانية تحذر من عدم تدريس الدورة الشهرية للطلاب من الجنسين

أكدت مؤسسة "بلان إنترناشونال يو كيه" الخيرية البريطانية إن الفتيان والفتيات يجب أن يدرسوا الدورة الشهرية في المدرسة.

وقالت المؤسسة أن عدم الحديث عن الدورة الشهرية قد يكون ضارا، لذلك يجب تدريسها في الفصول الدراسية.

وكانت المؤسسة قد أجرت دراسة استقصائية شملت ألف فتاة تتراوح أعمارهن بين 14 و21 عاما، وأشارت إلى أن 50 في المئة منهن تقريبا يشعرن بالحرج بسبب الدورة الشهرية.

وقالت كيري سميث، رئيسة قسم حقوق الفتيات بالمؤسسة: "أعتقد أن هناك شعورا بالعار والحرج خلال الدورة الشهرية".

وأضافت: "لا يعرف الفتيات والفتيان كثيرا من المعلومات عن الدورة الشهرية".

قالت واحدة من بين كل سبع فتيات وسيدات ممن شملتهن الدراسة إنهن لم يكن يعرفن ما حدث عندما جاءتهن الدورة الشهرية للمرة الأولى، فضلا عن الشعور بالحرج من الدورة الشهرية.

وتقول نينا، وهي طالبة في الثامنة عشرة من عمرها، إن الدورة الشهرية جاءتها للمرة الأولى عندما كانت في الثانية عشرة من عمرها.

وأضافت: "نظرت فقط إلى أسفل وكان هناك دم، وفقدت صوابي حينها".

التعليقات