قبول الطعن في قضية القمح المسرطن بالأرجوت وإيقاف استيراده

قضت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري اليوم الثلاثاء، بوقف استيراد القمح الروسي المصاب بأي نسبة من الأرجوت المسرطن.

ووفقا للبيان الصادر من مكتب المحامي طارق العوضي، أصدرت الدائرة الأولي بمحكمة القضاء الإداري اليوم حكمها في الطعن رقم٨٤٢٢١ لسنة ٧٠ ق المقام من المحامي طارق العوضي ضد رئيس مجلس الوزراء ووزراء الصحة والتموين والزراعة حيث قضت المحكمة بوقف استيراد القمح الروسي المصاب بالأرجوت المسرطن.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها، ببطلان قرار مجلس الوزراء الصادر بجلسة ٢١ سبتمبر ٢٠١٦ بالسماح بدخول الأقماح المستوردة المصابة بفطر الأرجوت، إن الإدارة المركزية للحجز الزراعي بوزارة الزراعة سبق لها وأن انتهت في أغسطس ٢٠١٥ إلي رفض دخول شحنات حبوب مصابة بذلك الفطر "الأرجوت" لأسباب عديدة منها أن ذلك الفطر غير موجود بمصر ومسجل بجدول الآفات المحظور دخولها.

وأكدت المحكمة على أنه في أعقاب ذلك الرفض أصدر مجلس الوزراء قراره المقضي ببطلانه دون أن يكون مختصا قانوناً بتقرير، ما يسمح بدخوله للبلاد من النباتات والمنتجات الزراعية المصابة بآفات غير موجودة بالبلاد ومنها الأرجوت، ومن ثم يكون ذلك القرار صادراً من غير مختص.

وشددت المحكمة، على أن ما تمسكت به الحكومة من أسباب لذلك القرار ومنها رأي اللجان العلمية والفنية المتخصصة بمعهد بحوث أمراض النبات، وردت كأقوال مرسلة لا يساندها دليل من الأوراق.

التعليقات