في 46 صفحة.. صحيفة ألمانية تنشر أسماء 33 ألف لاجئ لقوا حتفهم في محاولة الوصول إلى أوروبا

نشرت صحيفة "دير تاجيسبيجيل" الألمانية أسماء 33,293 لاجئا ومهاجرا لقوا حتفهم في محاولة للوصول إلى أوروبا.

وحسبما ذكر موقع صحيفة "إندبندنت" اليوم الاثنين، نشرت الصحيفة أكثر من 46 صفحة تتضمن أسماء الضحايا وأعمارهم وبلدان المنشأ، فضلا عن أسباب وتواريخ الوفاة.

أحد الضحايا هو صبي يبلغ من العمر 15 عاما لقى حتفه في 15 نوفمبر 2016، عندما غرق زورق مطاطي كان على متنه 23 آخرين أثناء محاولتهم السفر من ليبيا إلى أوروبا.

وذكرت الصحيفة أيضا المهاجر العراقي طلعت عبد الحميد، 36 عاما، الذي تجمد حتى الموت في 6 يناير الماضي، بعد أن أمضى 48 ساعة في عبور الجبال بين الحدود التركية البلغارية.

وقالت الصحيفة إنها تريد توثيق "ضحايا طالبي اللجوء والمهاجرين الذين لقوا مصرعهم منذ عام 1993 نتيجة للسياسات التقييدية لأوروبا على الحدود الخارجية للقارة أو داخل أوروبا".

يشار إلى أن الغالبية العظمى من الضحايا في قائمة الصحيفة لقوا مصرعهم غرقا في البحر الأبيض المتوسط.

من جانبها، قالت المنظمة الدولية للهجرة إن العام الماضي كان الأكثر فتكا بالنسبة للمهاجرين الذين يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط، مع فقدان أو وفاة ما لا يقل عن 5,079  شخصا خلال رحلتهم.

وذكرت المنظمة أن تقييد مسار غرب البلقان، والاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا أجبر اللاجئين والمهاجرين على اختيار طرق اكثر خطورة إلى أوروبا.

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة أنه على الرغم من أن العدد الإجمالي للمهاجرين الذين يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط ​​بواسطة الطريق الشرقي قد انخفض بشكل ملحوظ في عام 2016 نتيجة الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، فقد ارتفعت معدلات الوفيات بنسبة 2.1% في عام 2017، مقارنة ب 1.2 في عام 2016 ".

وأضافت: "ترجع بعض أسباب ارتفاع تلك النسبة إلى ارتفاع نسبة المهاجرين الذين اختاروا طريقا أخطر –عبر البحر الأبيض المتوسط- حيث إن واحدا من بين كل 49 مهاجرا توفوا أثناء عبورهم هذا الطريق في عام2016".

يذكر أن أخر الإدخالات المدرجة في قائمة صحيفة "دير تاجيسبيجيل" مؤرخة في 29 مايو 2017 لشخصين مجهولي الهوية، أحدهما طفل.

وذكرت الصحيفة أن "جثتين عٌثر عليهما، بين 28 مفقودا، عندما غرق قاربهم قبالة ليبيا."

التعليقات