زوج يطالب وزير خارجية بريطانيا بتصحيح بيان عن زوجته المسجونة في إيران: يهدد بمضاعفة الحكم الصادر ضدها

طالب زوج سيدة تحمل الجنسيتين البريطانية والإيرانية، وهي سجينة في طهران، وزير الخارجية البريطانية على تصحيح بيان أصدره عن زوجته، والتي دفعت السلطات الإيرانية للتهديد بمضاعفة الحكم الصادر ضدها بالسجن.  "وفقا لما نشره موقع "سكاي نيوز".

وتقضي نازانين زجاري-راتكليف حكما بالسجن خمس سنوات بتهمة التخطيط "لانقلاب ناعم" على الحكومة الإيرانية.

وكان وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون قد قال، أمام نواب البرلمان الأسبوع الماضي، إن زجارى-راتكليف كانت فقط "تعلم أشخاصا الصحافة" عندما احتجزت العام الماضي.

وتناقض تصريحات جونسون رواية أسرة المعتقلة ومؤسسة "تومسون رويترز فاونديشن"، التي تقول إن المرأة كانت فقط في زيارة عائلية.

وقال ريتشارد راتكليف لشبكة "سكاي نيوز" إن السلطات استدعت زوجته إلى جلسة استماع، وتم الاستشهاد بتصريحات جونسون كدليل على تورطها في نشر دعاية ضد النظام.

وحث راتكليف جونسون، الثلاثاء، على تصحيح تصريحاته والسعي لإطلاق سراح زاغارى-راتكليف.

فيما قالت الخارجية البريطانية لاحقا إن جونسون اتصل بنظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء "للإعراب عن قلقه العميق مجددا بشأن القضية وضمان ألا يساء تفسير تصريحاته".

من جانبها قالت تومسون -رويترز فاونديشن، وهي الذراع الخيرية لوكالة الأنباء، إن زجاري- راتكليف تعمل كمديرة مشاريع، وإنها ليست صحفية، ولم تقم أبدا بتدريب صحفيين بالمؤسسة.

التعليقات