أب يحصل على إجازة غير مدفوعة لرعاية رضيعته وزملائه يسخرون منه

 

تعرض جيف، أب يعمل بصناعة الصخور لسخرية رئيسه وزملائه نتيجة طلبه لإجازة لرعاية طفلته الرضيعة أثناء دراسة زوجته، وفقا لواشنطن بوست.

 

وقال جيف "عندما ولدت ابنتنا قبل عامين، حصلت على  إجازة غير مدفوعة الأجر لمدة ثلاثة أشهر للمساعدة في رعاية طفلتنا حتى تتمكن زوجي من إنهاء دراستها، ووفقا للمعايير الأمريكية تعتبر إجازة لمدة ثلاثة أشهر طويلة، ولم يسمع عنها من قبل بالعمل بالمحاجر التي يسيطر عليها الذكور حيث عملت منذ سن 18 عاما".

 

وتابع "على الرغم من سماح القانون بذلك، لكن الإجازة كانت طويلة جدا لدرجة فاجأت رئيسي وزملائي، وقال رئيسي في العمل "لا أحد يحصل على تلك الإجازة الطويلة، ما الذي يمكن أن تقوم به؟"، وقال زميل لي بالعمل "أنا متأكد من زوجتك تستطيع التعامل مع الأمر"، فقد تخيلوا أنه سيقضي الإجازة في أي شيء ما عدا مساعدة زوجتي".

 

هناك عدد من الدراسات وجدت أن السخرية من الأباء الذين يهتمون برعاية أطفالهم في عملهم أمر طبيعي نسبيا ،ووجدت دراسة كندية أجريت في عام 2013 أن عدد من الآباء أبلغوا عن معدلات مرتفعة من سوء المعاملة بين الرجال في العمل، ويعانون من الاستبعاد والعزلة نتيجة كسرهم للصورة النمطية. وتشير دراسات أخرى إلى أن كلا الجنسين ينظران إلى الرجال الذين يأخذون إجازات لتحمل مسؤوليات رعاية أطفالهم هم من العمال الفقراء.

 

الرجال أيضا لديهم فرصة أقل في الحصول على إجازة في حالة مرض الطفل، حيث يتم إسقاط هذا الدور على الأم، ويتردد الرجال في طلب الإجازة خوفا من أن يبدو غير كفأ وضعفاء، كذلك خوفا من وصمهم بالأنوثة.

 

وتابع جيف "إذا عدت إلى عملي بعد أسبوعين من ولادة أبنتي كما يفعل معظم الرجال، كنت سأترك زوجتي للاكتئاب والتوتر، لكنني عندما عدت بعد ثلاثة أشهر كانت على استعداد أكبر للتعامل مع التوتر، وكانت قد أنهت دراساتها العليا".

 

وأضاف "عندما عدت إلى عملي تعرضت للكثير من الاستهزاء والسخرية، واتهمني زملائي بالتكاسل في العمل، لكن تلك السخرية دفعتني إلى البحث عن وظيفة أفضل".

التعليقات