اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين غاضبين بعد اغتصاب مريضة في مستشفى بالهند

 

 

أعلنت السلطات الهندية عن إصابة ثلاثة من رجال الشرطة، وتحطم عدد من سيارات الشرطة بمدينة كانبور، وذلك خلال أحداث العنف والمظاهرات التي اندلعت يوم السبت الماضي، بعد اغتصاب مراهقة كانت تتلقى العلاج داخل إحدى المستشفيات.

وقال موقع "الهند اليوم" إن الشرطة اعتقلت المتهم يوم الجمعة بعد تقديم المعلومات للشرطة، إلا أن المتظاهرين تجمعوا على الطريق السريع مطالبين بغلق مستشفى جاجريتي، التي تم ارتكاب الجريمة بها فورا، كما طالبوا السلطات باتخاذ إجراء جادة ضدها.

وصرحت الشرطة أنها اضطرت إلى التدخل من أجل تفريق الحشد، ولكن بدأ المتظاهرون بإلقاء الحجارة مما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم، وتم نقلهم إلى المستشفى داخل العناية المركزة، وقال أحد الضباط المسئولين أن الشرطة كانت تحاول تفرقة المتظاهرين لأنهم يعرقلون حركة المرور في واحد من الطرق السريعة الأكثر ازدحاما في المدينة.

في الوقت الذي اتهم فيه المتظاهرون الشرطة باستخدام العنف، وقال شاهد عيان لموقع أخبار "توي"، أن حركة المرور لم تتعطل أثناء الاحتجاج، ولكن رجال الشرطة هم من هاجموا المتظاهرين، وقال أحدهم أن رجال الشرطة أساءوا معاملة المتظاهرات، الأمر الذى أدي إلى حدوث شجار بينهم.

التعليقات