تقرير: الطلاب ذوي البشرة السمراء أكثر عرضة للتسرب من التعليم الجامعي بـ50%

 

طالبت الحكومة البريطانية باتخاذ إجراءات "عاجلة" بعدما ظهر أن الطلاب من ذوي البشرة السمراء أكثر عرضة للتسرب من التعليم الجامعي بنسبة 50% مقارنة بنظرائهم من ذوي البشرة البيضاء والآسيويين.

وذكر موقع "الإندبندنت" البريطاني أن أكثر من واحد من عشرة (10.3) طالب ذوي بشرة سمراء يتسرب من الجامعة في إنجلترا مقارنة بـ6.9% لجميع الطلاب، طبقا لتقرير أمانة الجامعات "UPP".

ووصف وزير الظل للمجتمعات المتنوعة الإحصائيات بـ"المحبطة جدا"، وحث الحكومة على التحرك بشكل عاجل لإنهاء التفاوت بين الطلاب من ذوي البشرة السمراء.

وتبين من التقرير أن لندن هي الأسوأ بين جميع المناطق الإنجليزية، حيث يتراجع حوالي واحد من بين 10 خلال السنة الأولى من الدراسة الجامعية.

وتضمن التقرير العوامل التي تسهم في الإبقاء على الأقليات الإثنية وهي عدم وجود صلة ثقافية بالمناهج الدراسية وصعوبات في تكوين صداقات مع طلاب من إثنيات أخرى، وصعوبات في تشكيل علاقات مع أعضاء هيئة التدريس بسبب الاختلافات في الخلفية والعادات.

وأشار التقرير أيضا إلى أن الطلاب من بعض الخلفيات الإثنية أكثر عرضة للجلوس في المنزل أثناء دراستهم.

ويأتي هذا التقرير بعد أقل من شهرين من تقرير "Offa" الذي ذكر أن قطاع من شباب الأسر الأكثر فقرا لا يتمكنون من الاستمرار في التعليم بعد العام الأول وصل لأعلى مستوى خلال خمس سنوات.

التعليقات