القبض على صاحبة "التنورة القصيرة" في السعودية: ضُبطت بلباس غير محتشم

 

ألقت الشرطة السعودية مساء أمس الثلاثاء القبض على امرأة سعودية بسبب تسجيل فيديو انتشر على الإنترنت تظهر فيه وهي تتجول في شارع خال من الناس مرتدية تنورة قصيرة وقميصا يكشف جزءا من بطنها.

وفي الفيديو تسير المرأة في شارع تحفه أسوار من الطوب اللبن وقال مستخدمون إنه في أشيقر وهي قرية أثرية خارج العاصمة الرياض.

وأثار مقطع الفيديو نقاشا حادا بين رواد وسائل التواصل الاجتماعي، حيث انتقد البعض عدم احترامها للدولة وقوانينها، وطالب آخرون باعتقالها بتهمة اختراق قانون الزي فى البلاد على موقع "تويتر"، تحت هاشتاج #مطلوب_مٍحاكمه_مودل_خلود، وفي المقابل دافع آخرون عن المرأة وحريتها وشجاعتها، واتهموا المنتقدين بالتناقض في تعاملهم مع الفتيات الأجنبيات والسعوديات.

وكتب الصحفي خالد الزيدان "عودة الهيئة هنا مطلب" ثم شكرا لرجال شقراء ومركز أشيقر الفضلاء الذين تصدوا للشاذة التي لا تمت لهم وفتياتهم العفيفات ذوات الخلق والحشمة بصلة"، وكتب مستخدم آخر"يجب أن نحترم قوانين البلاد، في فرنسا، يحظر النقاب، وتغرم النساء إذا ارتدته، وفي السعودية، يرتدون العباءات كجزء من القوانين."

فيما انتقد البعض هذا الهجوم المخيف وكأنها قتلت شخصا ما، وأكدوا أن القبض عليها سوف يؤثر في نجاح رؤية 2030، في إشارة إلى البرنامج الإصلاحي الذي يسعى إليه ولي العهد الجديد الأمير محمد بن سلمان.

ودافع بعضهم عن خلود من خلال الإشارة إلى أن زوجة الرئيس الأمريكي وابنته، اختارتا عدم ارتداء العباءات أو الحجاب أثناء زيارة السعودية في مايو، وكتبت فاطمة العيسى "إذا كانت أجنبية، لتغزلوا في جمال خصرها وفتنة عيناها، لكن لأنها سعودية يطلبون محاكمتها!"

وقالت قناة الإخبارية السعودية على حسابها بموقع تويتر "شرطة الرياض ضبطت امرأة ظهرت بلباس غير محتشم في أشيقر وأحالتها للنيابة العامة".

 

التعليقات