ما هي قواعد القبول الإقليمي بالجامعات والكليات والمعاهد؟

 
بدأ طلاب المرحلة الأولى اليوم الإثنين، التقديم لمكتب التنسيق للقبول بالجامعات، ويملؤون 48 رغبة، ويختارون الكليات في النطاق الجغرافي الأول، قبل الاختيار في النطاق التالي له.
بالنسبة لـ"القبول الإقليمي"، القاعدة التي وضعها مكتب التنسيق، تتمثل في اقتصار القبول في بعض الكليات والمعاهد على الطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية العامة من المنطقة التي تقع بها الكليات والمعاهد.
ويسري ذلك على كليات التربية وشعبها، والتربية النوعية وشعبها، والمعاهد الفنية الصحية، والمعاهد الفنية للتمريض، وكلية البنات (تربية - تعليم ابتدائي - طفولة - تربية رياضة) جامعة عين شمس، والكليات الأخرى التي تقبل بنظام القبول الإقليمي.
قواعد القبول الإقليمي:
لا يمكن للطالب الحاصل على شهادة الثانوية العامة من خارج الإقليم أن يبدي رغبته للالتحاق بالكلية أو المعهد، حيث يكون القبول فيها للحاصلين على شهادة الثانوية العامة من الإقليم فقط.
لا يجوز التحويل بين الكليات التي يكون القبول والترشيح لها على أساس القبول الإقليمي
القبول بكليات التمريض على أساس قواعد القبول الجغرافي، وليس الإقليمي
أولا: القبول الإقليمي بكليات التربية وشعبها
يُقبل الطلاب في كليات التربية، والشعب التي تقبل كرغبات مستقلة بها (التعليم الأساسي "الحلقة الابتدائية"- الطفولة - التربية رياضة - التربية الفنية - التربية الموسيقية)، على أساس إقليمي، وبالنسبة للطلاب من المحافظات التي لا توجد بها كليات تربية، فيُوزعوا على كليات التربية، والشعب الموجودة بها، على النحو المبين بجدول القبول الإقليمي.
ثانيا: القبول الإقليمي بكليات التربية النوعية وشعبها.
 
يُقبل الطلاب بكليات التربية النوعية، والشعب التي تقبل كرغبات مستقلة بها (الفنية والموسيقية)، على أساس إقليمي، وبالنسبة للطلاب من المحافظات التي لا يوجد بها كليات تربية نوعية، فيُوزعوا على كليات التربية النوعية من الشعب الموجودة بها.
 
ثالثا: القبول الإقليمي بالمعاهد الفنية للتمريض (بنين- بنات)
يُقبل الطلاب بالمعاهد الفنية للتمريض، التابعة لكليات التمريض بالجامعات المصرية، عن طريق مكتب التنسيق، على أساس إقليمي، أما المحافظات التي لا توجد بها معاهد فنية للتمريض.
رابعا: التوزيع الإقليمي لكليات الاقتصاد والعلوم السياسية، الإعلام، العلاج الطبيعي، الآثار، الألسن، دار العلوم، الفنون الجميلة، الفنون التطبيقية، التربية الفنية.
 
التعليقات