بالصور.. أحمد حسن يزور إحدى متفوقات الثانوية العامة: أتمنى تكون بنتي أو أختي

 
 
زار أحمد حسن القائد السابق لمنتخب مصر السابق لكرة القدم، الطالبة مريم، والتي أدرج اسمها ضمن العشر الأوائل على مستوى الجمهوريية في الثانوية العامة، حيث حصلت على مجموع 99% ومن المقرر أن تلتحق بكلية الطب.
ولم تكن تلك الزيارة لواحدة من أقاربه أو فتاة مهتمة بالشأن الرياضي، ولكن على الرغم من حالتها المادية الصعبة وعمل والدها كحارس عقار، إلا أنها تحدت الصعاب، واستطاعت أن تكون نموذجا مشرفا للفتاة المصرية التي تسعى وراء تحقيق حلمها ومصدر فخر لأسرتها، وأراد "الكابتن" أن يلفت نظر المجتمع والإعلام لتلك النماذج المضرفة بدلا من الاهتمام بالعراة، والنماذج السلبية فقط.
ونشر أحمد حسن، عبر حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورا من زيارته لمحل سكن الطالبة المتفوقة، معلقا عليها قائلا: " يوم مع الدكتورة مريم وعائلتها، حابب اتكلم عن نموذج مشرف ومحترم وهقول اللى أنا حاسه وهتكلم من قلبى، شوفت الصديق سامى عبد الراضى أول ما نزل قصة مريم ونجاحها فى الثانوية بنسبة 99% وهى بنت حارس عقار بسيط، ولكنه كبير مقامًا وعفيف النفس اتصلت مباشرة على سامى وقولتله عايز أزور مريم وأبوها، وشوفت أد إية مريم فخورة بأبوها وأمها وأهلها كلهم".
وأضاف أحمد حسن: "هم دول فعلا اللى يتقال عليهم ولاد الناس، مش زى ما المجتمع المريض بيصور الناس دايمًا بالمظاهر الكدابة، هما ولاد مين وللا لابسين إيه وللا راكبين إيه، وده للأسف أصبح حال مجتمعنا الردئ، بس ولاد الناس الحقيقيين هما اللى عرفوا يربوا ولادهم، ولاد الناس هما اللى بيحافظوا على قيمهم ومبادئهم وأهاليهم، ولاد الناس عمرها ما كانت بالمظاهر الكدابة".
وتابع: "بما أنى ده مجتمعنا، وأصبحت دى نظرة المجتمع، فنفس الشىء ينطبق على إعلام أعمى عن رؤية النمادج المشرفة، تفتكروا حد النهاردة هيجري ورا مريم ويدفعلها فلوس عشان يستضيفها ويطلعها كنمودج مشرف فهي بنت حارس العقار البسيط وعندها اربع اخوات وفي غرفة واحدة قدرت تتحدى كل الصعوبات دي وتجيب 99%، اكيد محدش هيعمل كدة عشان اصبحنا في زمن التفاهات والهلس ، نموذج زي مريم اكيد ما يجروش وراه ، لكن طبعا يجروا ورا نماذج التعري التانية ، اللي كل ما تتعرى اكتر يدفع لها اكتر، فتتعرى اكتر فيدفعلها تاني اكتر، وللاسف هو ده بقى حال مجتمعنا واعلامنا، طب ما انا عندي فكرة ما نقدم نموذج زي مريم".
واستطرد قائلًا: "يبقى عندنا نموذجين، نموذج للتعرى ونموذج محترم تحدى كل الصعاب ونسيب الناس هى اللى تختار، ومش كدة وبس دا المفروض أنهم يجروا على مريم ويدفعولها بالدولار وهى اللى تتنك عليهم، لأن مريم هى النموذج المفترض اللى نقدمه لولادنا ومجتمعنا علشان ننشئ مجتمع سوى مش نقدم النماذج الهلس".
وختم كلامه قائلا: "مبسوط جدا النهاردة ان انا زرت العيلة دي وانا فخور ببنت زي دي وبعيلتها، ليا صور كتير بعتز بيها وبكون فخور بيها ولكن الصورة دي هحتفظ واتشرف بيها، وكمان هكتب تحتها شكرا لمريم انها اتصورت معايا عشان والله ومن قلبي أنا كنت أتمنى إن نموذج مريم ده تكون اختي او بنتي، باصرارها وعزيمتها وطبعا ادبها واخلاقها وتربيتها عشان كنت هطلع واقول دي اللي شرفتني، أكيد في مئات زي مريم، محتاجين حد يظهر النماذج دي عشان نعلم ولادنا معنى النموذج المحترم،  شكرا للدكتورة مريم، وشكرا للحاج سعيد الراجل المحترم.. وهما دول الناس الحقيقين وهما دول ولاد الناس الحقيقين".
 
 
 
التعليقات