مسلحون أطلقوا الرصاص على المشاركين.. مقتل ستينية خلال تصويت غير رسمي للمعارضة ضد الدستور في فنزويلا

 

 

أطلقت عصابات على دراجات نارية، النار علي أربع نساء أثناء انتظارهن في صفوف للتصويت في الاستفتاء غير الرسمي، الذي تجريه المعارضة ضد خطط الرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو لإعادة كتابة الدستور في العاصمة كاراكاس، وفقا لما ذكرته صحيفة لاتين أميركان هيرالد تريبيون، مما أسفر عن وفاة إحداهن على الفور.

وقالت بي بي سي أن القتيلة تدعى شيومارا سوليداد سكوت، 61 عاما، وتعمل ممرضة، فيما اتهمت المعارضة عصابة "بارا ميليتري" بارتكاب الجريمة، والتي يعتقد أنها تابعة إلى عصابات الرئيس الفنزويلي، وصرح المدعون العامون إنهم سيبدأون التحقيق في الحادث على الفور.

وكانت سلسلة من أحداث العنف ضد المتظاهرين قد اندلعت منذ بداية الاحتجاجات في شهر أبريل الماضي، كان آخرها اختطاف أحد الصحفيين وضربه وسرقته قبل أن يتمكن من الهرب منهم، كما لقي أكثر من 100 شخص مصرعهم فى اشتباكات مع قوات الأمن.

 فيما شارك أكثر من سبعة ملايين مواطن فى الاستفتاء الذي تنظمه المعارضة اليوم، وفقا لما ذكره أكاديميون يرصدون الاستطلاع، وأيدت النتيجة معارضة التغييرات الدستورية المقترحة للحكومة.

حيث قالت سيسيليا جارسيا أروشا، رئيسة جامعة فنزويلا، أن 98% من المشاركين صوتوا ضد الجمعية الجديدة التي اقترحها مادورو، في صالح إجراء انتخابات جديدة قبل انتهاء فترة ولايته في 2019.

ومن المقرر أن يجري التصويت في 30 يوليو القادم، على جمعية جديدة تكون لها سلطة إعادة كتابة الدستور وحل مؤسسات الدولة، إلا أن المعارضين يظنون أنها مجرد وجه جديدة  يبشر بالديكتاتورية.

التعليقات