أن تركضي وحيدة في شوارع لندن.. فتيات يروين قصصهن مع التحرش الجنسي: نظراتهم تشعرني بأنني فريسة

 

 

أن يتتبعهن الرجال، أو أن يتعرضن للتعليقات الجنسية وأصوات أبواق السيارات، وعروض لممارسة الجنس، هي فقط مجموعة صغيرة من التجربة اليومية لأي امرأة تركض وحيدة بشوارع المملكة المتحدة.

كشف استطلاع رأي أجرته مجموعة "هذه الفتاة تستطيع الركض" شارك فيه 2000 سيدة أن ثلث السيدات اللاتي يركضن وحيدات يتعرضن لأحد أشكال التحرش الجنسي.

كشفت أيضا تلك الاستطلاعات أن أكثر من 60% من النساء يشعرن بالقلق والتوتر عند ممارسة الجري، وحوالي نصف هذه النسبة أفادت أن سبب هذا القلق هو مخاوف من تعرض سلامتهن الشخصية للخطر.

الصراخ، واستخدام آلات تنبيه السيارات والدراجات الهوائية كأسلوب للتحرش هي الأكثر انتشارا وذلك بحسب السيدات اللاتي مررن بهذه التجربة.

وقالت كارا جودفري، 24 عاما، عن تجربتها "بعد دقيقتين فقط من بدء الركض بجنوب لندن، بدأت سيارة بها مجموعة من الشباب بخفض سرعتها بالقرب مني، وأشاروا لي بإشارات قذرة. أيضا قام سائق حافلة أثناء فترة راحته بجذب ذراعي ليخبرني كم أبدو جيدة بارتدائي الملابس الرياضية"، وذلك بحسب موقع هافينجتونه بوست بريطانيا.

أما "لو بويد"، 25 عاما، فقالت "حاول رجل لمس يدي لإيقافي عندما مررت بجواره، وصرخ أنني يجب أن أذهب معه للمنزل ثم أخبرني بما سيفعله إن وافقت على الذهاب معه، في نفس الوقت كانت امرأة ومعها طفليها بجانبي على الرصيف، ولم يبدُ أنه شعر بالحرج مع سماعهم ما قال."

كما قالت أيمي بول، 30 عامًا "حدث أن تتبعتني سيارة مرتين أثناء الركض، عندما بدأت أشعر بعدم الراحة طلبت من أخي أن يقلّني، ليس ما يقولونه هو ما يشعرني بعدم الراحة لأنني عادة ما أضع سماعات الرأس، ما يشعرني بعدم الراحة هو نظراتهم لي والتي تشعرني بأنني فريسة، لماذا قد يعتقد مجموعة من الرجال أن الصراخ على النساء أو تتبعهم يبدو مقبولا؟"

توقفت "بول" تماما عن الركض في الشارع، وقررت الذهاب لصالة رياضية كحل بديل، وأوضحت "أعلم أنه ليس الحل المثالي ولكنني أكره شعوري بالخطر".

وبحسب استطلاعات الرأي، قالت معظم النساء إنهن قد يمارسن الجري في مجموعة، وأكثر من نصف هؤلاء قالوا إن ذلك يشعرهن بنسبة أكبر من الأمان.   

من الصعب التعامل مع هذا الاقتراح كحل نهائي للتحرش الجنسي، معظم السيدات (والرجال) الذين يركضن ليسوا فقط يمارسون الرياضة ولكنهم يحاولون الحصول على لحظات من العزلة وصفاء الذهن. بعيدًا عن حقيقة أن ممارسة الفرد للرياضة وحيدا يعطيه حرية تحديد وقت ومدة وأسلوب الممارسة.

التعليقات