محكمة تركية تفرج عن صحافية ألمانية بشكل مشروط.. اتهمتها بالانتماء لـ "الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني"

قضت محكمة تركية الاثنين، بالإفراج المشروط عن الصحافية الألمانية ميسالي تولو وخمسة أشخاص آخرين يحاكمون بتهمة الانتماء إلى "منظمة إرهابية"، في قضية أدت مع عدد من القضايا المماثلة إلى تأزم العلاقة بين أنقرة وبرلين.

وأكدت الخارجية الألمانية الإفراج عن تولو بشرط ألا تغادر تركيا.

ووفقا لما نشره موقع "الحرة"، واتهمت السلطات التركية ميسالي تولو (33 عاما) التي اعتقلت في أواخر أبريل الماضي، بالانتماء إلى "الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني" المصنف في تركيا من ضمن الجماعات الإرهابية.

ويواجه هؤلاء في حال إدانتهم عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاما.

وتعتبر ميسالي تولو التي تعمل كصحافية ومترجمة لوكالة أنباء اتكين اليسارية المستقلة، واحدة من عدة مواطنين ألمان اعتقلوا بموجب قانون الطوارئ المفروض في تركيا منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو 2016، والتي تبعتها حملة قمع وصفتها برلين بأنها عشوائية.

وهي ليست الصحافية الوحيدة المحتجزة في تركيا، فحسب منظمة "بي 24" المحلية المعنية بحرية الصحافة، فإن هناك نحو 170 صحافيا تحتجزهم السلطات هناك.

وتحتل تركيا المرتبة 155 في حرية الصحافة، حسب تصنيف منظمة مراسلون بلا حدود التي وصفت البلاد بأنها "أكبر سجن للصحافيين في العالم" في تقريرها للعام الماضي.

التعليقات