نائبة برلمانية تلبس النقاب داخل مجلس الشيوخ في أستراليا لإقناعهم بحظر ارتداءه

 

في محاولتها لدعم قانونها المقترح بمنع ارتداء النقاب في أستراليا، قامت، بولين مانسون، زعيمة الحزب اليميني المتطرف "وان نايشان" بارتداء النقاب داخل مجلس الشيوخ، مسببة صدمة لكل أعضاء المجلس أثناء الجلسة التي أقيمت صباح اليوم.

وأدان النائب العام ووزير الحكومة، جورج برانديس، ما وصفه بالحيلة التي أقدمت عليها النائبة، وحذرها من توجيه أي إهانات أخرى لمختلف المجتمعات الدينية، الأمر الذي لقى ترحيبا كبيرا وتصفيق من أحزاب المعارضة، وفقا لما نقلته "بي بي سي".

وقال برانديس في خطابه إن ما فعلته النائبة يخاطر بعزل حوالي نصف مليون مسلم أسترالي عن المجتمع، وأضاف "التسفيه من هذا المجتمع، ودفعه إلى منطقة منعزلة، والسخرية من ملابسه الدينية، فعل مروع وأنا أطلب منك مراجعة خطأك"، وأكد في النهاية للنائبة على أنه لن يتم حظر النقاب.

يذكر أن القانون الذي اقترحته النائبة بحظر الملابس الإسلامية التي تغطي الوجه كاملا، سيتم مناقشته في وقت لاحق خلال جلسة اليوم فى مجلس الشيوخ، وقالت بولين فى بيان لها على الإنترنت "الحاجة إلى حظر التغطية الكاملة للوجه هي قضية هامة تواجه أستراليا الحديثة".

فيما عبر كل من حزب العمال والحزب الأخضر عن دعمهم لخطاب النائب العام برانديس، وأعلنوا عن عدم نيتهم للمطالبة بحظر النقاب، وقالت عضوة مجلس الشيوخ العمالية، بيني وونج "الأمر يختلف عند ارتداء ملابس دينية نابعة عن الإيمان، وعند ارتدائها كحيلة لدعم أرائك داخل غرفة مجلس الشيوخ".

وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها النائبة الجدل منذ انتخابها لأول مرة للبرلمان عام 1996، ففي العام الماضي، وجهت خطاب شديد الانتقاد تجاه زيادة عدد المسلمين في أستراليا، كما طالبها الكثيرين بالاعتذار منذ شهرين بعد اقتراحها أن يتم إزالة الطلاب الذين يعانون من التوحد من الفصول الدراسية.

 
 
التعليقات