مالالا يوسفزاي تلتحق بجامعة أكسفورد لدراسة السياسة والاقتصاد

 

التحقت مالالا يوسفزاي، المدافعة الباكستانية عن حقوق الإنسان وتعليم الفتيات، بالدراسة في جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة. وفقا لما ذكره موقع مجلة "تايم".
وكتبت مالالا، التي تبلغ من العمر 20 عاما، اليوم الخميس: "متحمسة جدا للذهاب الى أكسفورد!! أقول أحسنتم لجميع الطلاب اللذين تم قبولهم في الجامعة، بالسنة الأولى، والتي تعد السنة الأصعب على الإطلاق، تمنياتنا لهم بمستقبل باهر"، كما نشرت صور لخطاب قبولها بجامعة أكسفورد.

وتنضم مالالا إلى ألاف الشباب في بريطانيا، والذين أطلعوا على نتائج اختبار قبولهم بالمستوى الأول بجامعة أكسفورد، وتحدد الدرجات ما إذا كان الطلاب الجامعيين المحتملين سوف يحصلون على مكان في الكلية المفضلة لديهم.

 

يذكر أن مالالا قد تعرضت للإطلاق نار في الرأس من قبل جماعة طالبان، عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاما، وذلك بسبب جهودها لتشجيع تعليم الفتيات في باكستان. في عام 2014، أصبحت مالالا أصغر شخص يحصل على جائزة نوبل للسلام، وأصبحت منذ ذلك الحين رمزا للنضال من أجل حقوق الإنسان والتعليم.
وفي أبريل الماضي، تقلدت مالالا منصب "سفيرة في الأمم المتحدة"، لتصبح بذلك أصغر من تولى ذلك المنصب، وقالت في حفل تنصيبها: "إذا أردت أن يكون لك مستقبل مشرق، عليك أن تبدأ العمل الآن، ولا تنتظر أي شخص آخر". 
وأفادت التقارير، أن مالالا تلقت عرضا لدراسة الفلسفة والسياسية والاقتصاد في جامعة أكسفورد، مارس الماضي، إذا اجتازت اختبار القبول، كما درس رئيس الوزراء الباكستاني السابق بنازير بوتو الذي اغتيل في عام 2007، في نفس الجامعة.
وفي حديثها إلى مجلة "تايم" أثناء اجتماعها مع الفتيات النازحات في العراق، قالت إنه كان من الصعب تحقيق التوازن بين عملها في مجال حقوق الإنسان والدراسة. "لقد كان تحديا، لأنني كنت أتلقى تعلمي الخاص، وأذهب إلى المدرسة وأقوم بواجباتي المنزلية، وكان لدى اختبارات يجب أن اجتازها".

وتابعت: "والآن لقد تخرجت من المدرسة، وسوف يكون لدي حياة أخرى، حيث الكثير من الأشياء التي يجب عليّ أن أقوم بها".

التعليقات