18 عامًا دون دورة شهرية.. شابة أمريكية وُلدت دون فتحة مهبل تطلق حملة لجمع تبرعات لإجراء جراحة تجميل

استغرقت الشابة الأمريكية كايلي موتس، 18 عاما حتى تتسائل لما لم تأتيها الدورة الشهرية بعد، لتكتشف أنها حالتها أعقد من مجرد بلوغ متأخر، حيث اكتشف الأطباء عدم وجود فتحة مهبل أو عنق رحم أو رحم بين أعضائها التناسلية، مما أجبرها على طلب تبرعات من أجل إجراء جراحة تجميلية بعد أن رفض التأمين الصحي تغطية النفقات.
ووفقا لصيفة ديلي ميل البريطانية، فإن كايلي، 22 عاما الآن، من مدينة جيلبرت بولاية أريزونا، تعاني من متلازمة ماير روكيتانسكي كوستر هاوزر، والتي تتلخص أعراضها في عدم وجود عنق الرحم والرحم أو فتحة المهبل، وقد تم تشخيصها منذ أربع سنوات، عاشت فيها خائفة من اكتشاف الناس لحالتها الغريبة والسخرية منها.
وقالت كايلي: "لم أعرف في البداية أنني لا أملك فتحة مهبل لأنهم أجروا لي اختبار موجات فوق الصوتية فقط، وكان هذا الاكتشاف أسوأ، لأنني كنت تقبلت بالفعل حقيقة أنني لن أتمكن من الإنجاب"، ولكنها أكدت أن كل شيء تغير عندما التقت صديقها روبي ليمر منذ أربعة أشهر، والذي لا تشغله حالتها، وبدلا من ذلك، يساهم ب 50 دولار شهريا لتمويل حملتها من أجل جراحة التجميل.
حيث تبلغ تكاليف العملية حوالي 15 ألف دولار، ويجب أن تجمعها الحملة كاملة، لأن التأمين الصحي صنف هذه الجراحة تحت بند العمليات التجميلية أو جراحة تغيير الجنس، ولم يوافق على تغطية النفقات، وقد جمعت الحملة بالفعل نحو 3445 دولار على موقع جمع التبرعات"جو فاند مي"، لتتمكن كايلي من إجراء الجراحة في أتلانتا.
التي أضافت: "الحصول على الجراحة سوف يساعدني على الشعور بأنني طبيعية ويمكنني من الحصول على جميع أجزاء جسمي مثل أي فتاة أخرى، وأن لا أضطر إلى إخفاء هذا الجزء من حياتي."
 
وأكدت كايلي أن مهبلها يبدو تماما كما ينبغي، باستثناء عدم وجود فتحة المهبل، وبدلا منها هناك غمازة صغير جلدية، وقالت إنها في بعض الأحيان تشعر بآلام حادة في المبايض، حيث أنها تتمكن من التبويض شهريا مثل أي امرأة أخرى، ولكن يتم إفراغها داخل المبايض.
 
التعليقات