والدان في مواجهة خطر السجن 5 سنوات بعد السماح لطفلهم بضرب شقيقته أمام الكاميرا

وجهت السلطات الأمريكية بولاية ماريلاند تهمة الإهمال لزوجين مشهورين بنشر مقاطع فيديو عائلية على موقع "يوتيوب"، بعد نشرهم فيديو يشجع الأطفال على ضرب شقيقاتهم بدعوى أنهم لا يعتبرون فتيات بين الأشقاء.

وظهر الأب في المقطع، الذي أثار غضب رواد الموقع، وهو يقول ابنه "أنت تعرف أنه لا يجب ضرب الفتيات، لكنها شقيقتك، إذا فهي ليست محسوبة عليهم"، ليقوم الأخ بصفع شقيقته على وجهها، مسببا في تراجعها إلى الوراء باكية، وفقا للفيديو الذي نشرته صحيفة "مترو".

ونشر كل من مايكل وهيذر مارتن مقطع الفيديو على قناتهما على موقع "يوتيوب"، "دادي أو فايف"، التي تضم أكثر من 700 ألف مشترك، تضم أكثر من فيديو للوالدين وهم ينفذون مقالب ضد الطفلين.

ونشر الزوجان اعتذار رسمي للجمهور ولأطفالهم، اعترفوا فيه بإقدامهم على بعض القرارات التربوية الخاطئة بسبب زخم الشهرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأكدوا على أنهم بدأوا جلسات نفسية عائلية لمعالجة مشكلاتهم.

ومن المنتظر أن تقام أولى جلساتهم في الحادي عشر من سبتمبر، وإذا تمت إدانتهم، فقد تصل مدة السجن إلى خمس سنوات.

التعليقات