جمعية المرأة العاملة بفلسطين تنظم لقاء توعويا بعنوان "التحرشات الجنسية"

نظمت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية لقاء توعويا بعنوان "التحرشات الجنسية" في مركز التدريب المهني في يطا.

يأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات التوعوية التي تنفذها جمعية المرأة العاملة بالمركز حيث شارك باللقاء 21 سيدة.

وتناول اللقاء الحديث عن الأثار النفسية على المدى البعيد وأيضا طرق الحماية والوقاية من الاساءة الجنسية والجسدية والاهمال العاطفي ضد الأطفال.

بدورها قالت الإخصائية الاجتماعية في جمعية المرأة نيفين خليل: حول مفهوم الاساءة الجنسية ومدى انتشار هذه الظاهرة بمجتمعنا وتحدثت إحدى المشاركات عن وجود هذه الظاهرة ولكن لا ينصح بالحديث عنها بسبب عادات وتقاليد وظروف مجتمعية متوارثة وتم الحديث عن صمت الضحية ولماذا لاتتوجه الى طلب المساعدة.

وقالت نيفين عن أليات التدخل في حالات الاساءة الجنسية على الطفل حيث أن الطفل لا يملك المهارات التي يملكها الشخص البالغ لذلك تختلف أليات التعامل مع الطفل عن الفئات الأخرى.

وتحدثت إحدى المشاركات عن ضرورة توعية الأطفال وأيضا بالمراحل الدراسية حسب عمره.

وأعربت مشاركة عن صمت بعض الأهل ظنا منهم أنهم يحمون طفلهم وأن طرق التدخل تؤدي إلى كسر حاجز الصمت لدى الكثير من الاطفال.

وفي نهاية اللقاء أكدت نيفين : إن انكار الواقع وعدم الاعتراف بوجود الاساءة الجنسية للأطفال داخل بيوتنا ومدننا ومخيماتنا لا يجعلنا مجتمعا يسعى إلى رفاهية أفراده وموفرا الحماية لهم في وجه أي إساءة كان، وخاصة الإساءة الجنسية للأطفال التي تؤدي خطر جسيم قد تهدم كيان الفرد وبالتالي كيان المجتمع.

من جهتها توجهت المشاركات بالشكر لطاقم جمعية المرأة العاملة في تنفيذ اللقاءات التي من شأنها التوعية المجتمعية.

التعليقات