لمرضى السكري من النوع الثاني.. دراسة: تمارين "الكروس فت" تحسن القدرة على التحكم في مستوى السكر

 
 
كشفت دراسة جديدة عن أن برنامج التمارين الرياضية عالية الكثافة، "الكروس فت"، يمكنه أن يفعل الكثير بجانب الحفاظ فقط على لياقة الأشخاص.
 
وطبقا للدراسة التي أجرتها الجمعية الفسيولوجية، فإن برنامج تمارين "الكروس فت" لمدة ستة أسابيع يمكن أن يؤدي إلى تحسين التحكم في مستويات السكر في الدم ويقلل خطر الإصابة بأمراض القلب لدى مرضى السكري من النوع الثاني.
 
وذكر موقع "إكونوميك تايمز أن مرض السكري هو حالة مدى الحياة تؤدي إلى ارتفاع كبير في مستوى السكر في الدم. والنوع الثاني من مرض السكري هو الشكل الأكثر شيوعا، حيث لا ينتج الجسم ما يكفي من الهرمون الذي يتحكم في مستويات السكر، ويسمى الإنسولين.
 
والأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني في خطر أعلى بشكل كبير للإصابة بأمراض القلب. والأساس الرئيسي لإدارة مرض السكري هو الرياضة، حيث ثبت أنها تحسن قدرة الجسم على التحكم في مستويات السكر عن طريق جعل الجسم أكثر حساسية للإنسولين المنتج.
 
ومع ذلك، فإن مستوى ممارسة الرياضة منخفض بين مرضى السكري من النوع الثاني، الذين غالبا يعانون من الوزن الزائد أو السمنة، وذكر أن قلة الوقت واحدة من أكبر حواجز ممارسة الرياضة.
 
وتبين من الدراسة الجديدة أن تمارين "الكروس فت" تقلل من كمية الإنسولين المطلوبة.
 
ويقدم "الكروس فت" نهج ممارسة فعالة للرياضة من حيث الوقت لمرضى السكري من النوع الثاني الذين يصارعون للحفاظ على ممارسة الرياضة يوميا.
 
ويعد "الكروس فت" تدخلا رياضيا عالي الكثافة يتضمن التدريب على التحمل والقوة. وتتراوح مدة الجلسات من 8 دقائق إلى 20 دقيقة وتمثل شكلا أكثر فعالية من حيث الوقت مقارنة بالرياضات التقليدية.
 
 
التعليقات