دراسة: النعاس أثناء النهار يزيد خطر الإصابة بالزهايمر

 

حذرت دراسة جديدة، أجرتها "مايو كلينيك"، من أن النعاس أثناء النهار يسبب تراكمات في الدماغ تؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر.

حتى في كبار السن الذين كانوا في حالة جيدة في السبعينات من عمرهم ولا يعانون من أي أمراض في المخ، وجد الباحثون أن الإرهاق يمكن أن يسبب تدهور صحتهم الجيدة.

أولئك الذين شعروا بالنعاس أثناء النهار، نتيجة سوء النوم أو الاستيقاظ في الليل، كان لديهم تراكم أكبر في دماغهم من لويحات الأميلويد التي تستهلك المخ، وتقتل الخلايا، وتؤدي في النهاية إلى فقدان ذاكرة كلي، حسبما نشر على موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وبينما وجدت الدراسات السابقة نفس الشيء، إلا أنه لم يكن واضحا أبدا ما إذا كانت لويحات الأميلويد تسبب اضطراب النوم أم العكس.

وأظهرت الدراسة الجديدة أن النوم نفسه يبدو وكأنه دافعا للويحات الخطيرة التي تسبب المرض العصبي.

وتناولت الدراسة 283 شخصا تراوحت أعمارهم بين 70 عاما وأكثر ولا يعانون من الخرف.

وتم تقييم النعاس في الأساس، وأجرت الدراسة على الأقل اثنين من عمليات المسح المتتالية لأدمغة المشاركين من عام 2009 إلى 2016.

وفي حين راقبت الدراسة أنماط النوم، تتبعت المسوحات الفرق في مستويات لويحات الأميلويد بين المسحين في مناطق مختلفة للمخ.

ووجدوا أن 22.3% من المشاركين لديهم نعاس شديد خلال النهار، وكان مرتبطا بزيادة تراكم اللويحات الأميلويد في المناطق الحساسة للدماغ.

التعليقات