زيادة الوزن ليست مفتوحة خلال الحمل.. وهذا هو المقدار المتوسط

 

عادة ما يتبادر إلى ذهن السيدة الحامل تساؤل حول مقدار زيادة الوزن أثناء فترة الحمل، وللإجابة على ذلك أوضح المعهد الألماني للجودة والكفاءة في مجال الرعاية الصحية أنه لا توجد توصية عامة بمقدار الزيادة في الوزن، لأن العنصر الحاسم في ذلك يتمثل في وزن المرأة قبل حدوث الحمل.

وأضاف الأطباء الألمان أن السيدة النحيفة يمكن أن يزيد وزنها بمقدار أكبر من السيدة التي تعاني من زيادة الوزن قبل حدوث الحمل، وفي حالة النحافة أو نقص الوزن، أي عندما يكون مؤشر كتلة الجسم أقل من 5.18، فإن الزيادة في الوزن أثناء فترة الحمل يمكن أن تتراوح ما بين 5.12 و 18 كجم.

وفي حالة الوزن الطبيعي، أي عندما يكون مؤشر كتلة الجسم من 5.18 إلى 9.24، فإن الزيادة في الوزن بسبب الحمل تتراوح ما بين 5.11 و 16 كجم، وبالنسبة للسيدات البدينات، أي عندما يتراوح مؤشر كتلة الجسم من 25 إلى 9.29، فإن الزيادة في الوزن تكون من 7 إلى 5.11 كجم.

وأشار المعهد الألماني إلى أن الزيادة المفرطة في الوزن خلال فترة الحمل تزيد من خطر التعرض لمشاكل صحية ومضاعفات أثناء الولادة، حيث قد يتراوح وزن الطفل عند الولادة ما بين 4000 و 4500 جرام، وهو ما يستدعي إجراء ولادة قيصرية، علاوة على ظهور مشكلة بعد الولادة حول كيفية التخلص من هذا الوزن الزائد.

وعلى الجانب الآخر قد تؤدي الزيادة البسيطة في الوزن وسوء تغذية الأم أثناء فترة الحمل إلى الإضرار بالجنين، حيث غالبا ما تحدث الولادة بشكل مبكر، ويكون وزن الطفل منخفض جدا.

التعليقات