دراسة أمريكية تحذر من زيادة نسبة الإصابة بحصى الكلى وخاصة بين النساء

أصبحت حصى الكلى أكثر شيوعا، وخاصة بين النساء، حسبما وجدت بحوث جديدة. يمكن أن يكون السبب خلف الزيادة الملحوظة هو أن أدوات التشخيص أصبحت أفضل مما يفسر الارتفاع المطرد في التشخيص، وفقا لما ذكره باحثو مايو كلينيك بالولايات المتحدة.

وقال الباحث الرائد الدكتور أندرو رول في بيان صحفي إنه قام وزملاؤه بتحليل سجلات أكثر من 7200 من سكان مقاطعة أولمستيد الذين تم تشخيصهم بحصى الكلى للمرة الأولى بين عامي 1984 و 2012.

ووجد فريق البحث أن النساء - وخاصة من تتراوح أعمارهن بين 18 و 39 عاما - قد تم تشخيصهن بالحصى أكثر من الرجال نقلاً عن موقع دكتورز لاونج ومعظم الحالات كانت بسبب العدوى والتهابات المسالك البولية المزمنة.

يجب على الناس المعرضين لحصى الكلى إجراء بعض التغييرات على نظامهم الغذائي للمساعدة على منع تكرار الإصابة حسبما نصح الباحثون. وقد يشمل ذلك شرب المزيد من المياه، والحد من تناول الملح وتناول كميات أقل من اللحوم.

وأشار الباحثون إلى أن نتائجهم قد لا تنطبق على الجميع لأن المشاركين في الدراسة كانوا من العرق الأبيض.

 

التعليقات