دراسة: الإدمان الرقمي يزيد الشعور بالوحدة والقلق والاكتئاب

 

وجدت دراسة أن الإدمان الرقمي يمكن أن يزيد الشعور بالوحدة والقلق والاكتئاب بين الأشخاص.

وفي الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون في جامعة ولاية سان فرانسيسكو، قال الباحثون إن الإفراط في استخدام الهواتف الذكية يشبه نوع آخر من تعاطي المخدرات.

وعلاوة على ذلك، قد يكون لإدمان مواقع التواصل الاجتماعي تأثيرا سلبيا على التواصل الاجتماعي، حسبما نشر موقع "إكونوميك تايمز".

وتناولت الدراسة 135 طالبا في الجامعة، ووجد الباحثون أن الطلاب الذين يستخدمون هواتفهم لديهم مستويات أعلى من الشعور بالعزلة والوحدة والاكتئاب والقلق.

ووجدوا أن هؤلاء الطلاب يقومون بمهام متعددة بشكل متكرر فأثناء المذاكرة يشاهدون وسائل إعلام أخرى ويتناولون الطعام أو يحضرون دروس.

ولاحظ الباحثون أن الإدمان الرقمي لم يكن خطأ الأشخاص ولكن نتيجة لرغبة صناعة التكنولوجيا لزيادة أرباح الشركات.

ومع ذلك، فقد أشارت الدراسة إلى أنه كان من الممكن تدريب الشخص لنفسه على أن يكون أقل إدمانا للهواتف وأجهزة الكمبيوتر.

ونصح أحد الباحثين بإغلاق الإشعارات والإجابة على البريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي في أوقات محددة ومواعيد مجدولة بدون مقاطعات للتركيز على المهام المهمة.    

 
 
التعليقات