بحث أمريكي: السمنة يمكن أن تغير الجينات المتعلقة بـ"الاستجابة الالتهابية" للجسم

 

أوضح مركز بحوث السرطان الشامل التابع لجامعة ولاية أوهايو الأمريكية تأثير السمنة في خطر الإصابة بسرطان الثدي.

تعتبر دراستهم هي الأولى التي تقدم دليلا على أن السمنة يمكن أن تغير الجينات المتعلقة بـ"الاستجابة الالتهابية" للجسم والاضطرابات الوراثية والأمراض المناعية الأخرى، نقلاً عن موقع "ريدرز دايجيست" اليوم.

ونظر الفريق المكون من علماء الوراثة وعلماء الخلايا وعلم الأورام الطبي وعلماء الأوبئة في التعبير الجيني لعينات الأنسجة التي تم جمعها من 121 امرأة ليس لديهن تاريخ عائلي لمرض سرطان الثدي.

وتعاني 51 من المشاركات من السمنة المفرطة وفحص الفريق عن كثب الجينات الهامة واكتشفوا أن السمنة تجعل 240 "جينا" عرضة لطفرات متفرقة وانخفاض التعبير الجيني في النساء البدينات.

وأوضحت الدراسة كيف تحفز السمنة مسارات السرطان الالتهابي مما قد يساعد على وضع إستراتيجيات أفضل للوقاية الكيميائية.

وهناك طرق إضافية يمكن أن تقلل من فرص الإصابة بسرطان الثدي، بما في ذلك أخذ أسبرين يومي وخفض كمية الكحول.

ويأمل الباحثون أن الدراسات المستقبلية يمكن أن تفحص الجينات التي حددتها هذه الدراسة للتوصل لأفضل الطرق لمنع سرطان الثدي.

التعليقات