قطر تفتح أول عيادة خاصة بالصحة النفسية والعقلية للحوامل والامهات الجدد

 

 

 

افتتحت قطر هذا الأسبوع مركز سدرة للطب والبحوث، وهو أول عيادة نسائية تهتم بالرعاية الصحية النفسية في فترة الحمل وبعد الولادة.

 

وفي تصريح لمسئولي المركز قالوا إنهم سيقدمون الإرشادات والمشورة للحوامل اللواتي تعانين من مشكلات متعلقة بالترابط الأسري، كذلك الأمهات اللاتي تعرضن لصدمات نفسية، أو خسائر سابقة، وفقا لموقع دوحة نيوز.

 

أيضا تقدم العيادة الدعم للسيدات اللاتي يعانين من مشكلات أكثر خطورة مثل الوسواس القهري، والشيزوفرينيا، والاضطراب ثنائي القطب.

 

وفي الوقت الراهن، تستقبل العيادة الحالات التي يتم تحويلها من عيادة الولادة الخاصة بسدرا، ومستشفيات حمد الطبية، ومراكز الرعاية الصحية الأولية، على أن يتم تنفيذ خطط التوسع في تقديم الخدمات.

 

وقالت د. فيليس وات، رئيسة قسم الصحة العقلية للمرأة، في بيان لها إن الاهتمام الصحة النفسية لا يجب أن يقل أهمية عن الاهتمام بالصحة البدنية للأمهات الجدد.

وأضافت "مشكلات الصحة العقلية شائعة جدا خلال هذه الفترة، ويمكن أن يكون للدعم النفسي أثر إيجابي على الأم وعلى الأسرة بأكملها".

 

وتابعت "سيقوم فريق الرعاية الصحية العقلية للمرأة لدينا بتوفير الدعم والعلاج خلال هذه الفترة الهامة ".

 

وقد زاد الطلب على خدمات الرعاية الصحية العقلية في الفترة الأخيرة، وبالأخص عقب انتحار إحدى المغتربات الأمريكيات في وقت سابق من هذا الشهر، ومع وجود إفادات من عدد من الناس، يسألون ممن يطلبون المساعدة إذا تعرضوا لمشكلات نفسية، أيضا مع سعي النساء الحوامل والأمهات الجدد إلى الحصول على خدمات دعم أفضل.

 

وفي سلسلة من عمليات الولادة في قطر العام الماضي، كشفت العديد من الأمهات عن المعاناة من الاكتئاب، ولديهن كثير من الأسئلة حول كيفية رعاية أطفالهن، وأزواجهن.

 

كما قالت  النساء اللواتي تعرضن للإجهاض في قطر إنهن يعانين من صعوبات في التعامل مع الأمر دو وجود دعم نفسي.

 

وكانت عيادة سدرا قد افتتحت جزئيا في شهر مايو الماضي بإطلاق بعض العيادات الخارجية للأطفال، ثم بدأت عمليات الجراحة اليومية في نوفمبر، بعد تعرضها لعدد من العقبات.

 

وفي هذا العام، من المتوقع أن تصبح جميع خدمات المرضى طور التشغيل الكامل، ولكن حتى الآن لم يتم تحديد موعد لفتح المستشفى بأكمله، وهو ما تأخر لسنوات.  

التعليقات