فجوة في التواصل بين الأطباء والمريضات يزيد من خطورة أمراض القلب في الولايات المتحدة

 

 

 

في الوقت الذي تقتل فيه أمراض القلب، النساء الأمريكيات أكثر من جميع أنواع السرطان الأخرى مجتمعة، وبمعدل امرأة من كل أربع نساء، وفقا للمعهد القومي لأمراض القلب والرئة والدم، إلا أن دراسة جديدة كشفت أن أغلبية المرضى لم يناقشن مخاطر التعرض للأزمات القلبية مع أطبائهن من قبل.

وأشار تقريرلتحالف القلب النسائي، على سي بي إس نيوز، إلى وجود فجوة في التواصل بين النساء وأطبائهن، ففي الوقت الي يقمن فيه أغلبهن بزيارات روتينية، هناك 40% فقط تلقين تشخيصا بأمراض القلب، وقال نصفهن تقريبا أنهن ألغين أو أجلن الزيارة الطبيب حتى شعرن بالقلق بعد فقدان الوزن.  

ووجد هذا التقرير أيضا، أن هناك نقص في المعرفة بأمراض القلب لدى النساء، وقال أن أغلبية النساء اللاتي شملهن الاستطلاع لم يناقشن هذا الموضوع أبدا مع الأطباء، ظنًا أن الطبيب سيناقشه إن كان مهما.

كما وجدت دراسة أخري أن حوالي 74% من المرضى، أبلغن الأطباء عن وجود أعراض لأمراض القلب لديهم، ولكن الأطباء أخبروا 16% منهن فقط، أنهن معرضات لهذا الخطر.

وقالت الطبيبة الدكتور هولي أندرسون، مديرة التعليم والتوعية في معهد "رونالد أو بيرلمان" للقلب في نيويورك: "هذا أمر خطير جدا، النساء غالبا ما تنتظر كثيرا عند الشك في وجود مشكلة في القلب، وكثيرا ما يتوفون بسبب ذلك، لأن الأعراض الأولى في بعض الأحيان من أمراض القلب هي الموت المفاجئ، ولهذا تكون الوقاية مهمة جدا".

التعليقات