تحذيرات من ظهور سرطان نادر نتيجة لزراعات الثدي

 

 

تجري عديد من النساء حول العالم زراعات ثدي، بعضهم كجزء من عملية تجميلية بعد إستئصالها نتيجة لسرطان الثدي، والبعض الآخر ليشعرن بمزيد من الثقة. فيما أصدرت إدارة الأغذية والدواء العالمية تقريرا لهذا العام، حذرت فيه من ظهور نوع سرطان نادر يرتبط ظهوره بعمليات الزرع الثدي، بعد أن وصل عدد الحالات المصابة إلى 359 حالة، من ضمنها تسعة وفيات.

ووفقا لسي بي إس نيوز، فإن الأطباء في مركز أندرسون لطب السرطان في مدينة هيوستن الأمريكية كان يدرسون المرض لمدة خمس سنوات، وأطلقوا عليه اسم سرطان الغدد الليمفاوية المرتبط بزراعة الثدي، وأكد التقرير أن خطر الإصابة بالمرض منخفض، حيث يصيب واحدة من كل 30 ألف امرأة.

وقال الطبيب مارك كليمنس: "هذا نوع من سرطان الغدد الليمفاوية، وليس سرطان الثدي، ويتطور غالبا في أنسجة الندبات الخاصة بالزراعة"، حيث تتم الزراعة إما مع سطح خارجي سلس أو محكم للحد من حركة الثدي، فيما وجدت إدارة الأغذية والأدوية أن معظم النساء اللاتي طورن سرطان الغدد الليمفاوية، وكانوا 203 من 231 الحالات، خضعن لزرع محكم.

وأضاف كليمنس: "سرطان الغدد الليمفاوية هو حالة إلتهاب مزمنة طويلة الأمد، وتكون أقرب إلى الحساسية في هؤلاء المرضى، ولكنه جزء منها يحفز الجهاز المناعي وفي بعض المرضى يكون الأمر وراثيا، مما يسمح بتطوير هذا النوع من السرطان"، ورغم تحذير الأطباء، إلا أنهم أكدوا على عدم خطورته، وزيادة معدل الشفاء منه بمجرد إكتشافه، ويتضمن إزالة الثدي الصناعي

التعليقات