تتأخر في الرد وتنسى المواعيد.. صديقتك التي لا تستطيعين الاستغناء عنها

يقال أننا لدينا الصديقة التي نتساءل دائما حول الأسباب التي تجعل صداقتنا مستمرة برغم أشياء كثيرة تعكر صفوالصداقة، وهذه الصديقة على الرغم من أفعالها إلا أننا لا يمكن ننكر أنها خفيفة الظل وطيبة وجدعة ولا نستطيع الاستغناء عنها. 

واستعرضت إحدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" هذه الأشياء. فهل لديكِ هذه الصديقة التي..

تتأخر في الرد: إذا أرسلتي لها رسالة تطلبين رأيها سوف تنتظرين كثيرا حتى أنه يمكن أن تنسي ما كنت تودين في معرفته.

لا تتذكر المواعيد: وتمتلك دائما الحجج الغريبة التي ترى أنها مقنعة.

تمتلك ذاكرة غير قادرة على حفظ التواريخ: تنسى أعياد الميلاد أو المناسبات المختلفة، أو تتذكرها في آخر لحظة ولا تأخذي الموضوع بشكل شخصي فهي من الممكن أن تنسى حضور موعد زفافها.

عدم احترام المواعيد: لا يمكنها انتظارك حتى تأتي بل يجب أن تحضريها بنفسك من منزلها وعليك ألا تتفاجئين عندما تجدينها لا تزال نائمة على الرغم من أنها أخبرتك حالا على الهاتف بأنها "جاهزة وخلصت لبس".

مبدأها في الحياة "طنش تعيش تنتعش": تأخذ جميع أمور الحياة ببساطة وفي أسوأ الأزمات تجدين الابتسامة لا تغيب عنها.

وجاءت معظم التعليقات مؤيدة للمنشور حيث كتبت إحدى الفتيات موجهة تعليقها إلى صديقتها "أحسن حاجة حصلت لى وبشكر ربنا على الصدفة اللى خلتك تيجى مجموعتى  واتعرف عليكى، حبيكى أنا بصى هو أنا حاولت أدافع عنك فى أى صفة بس لبساك.. لبساك."

وكتبت أخرى "هههههههه ما شاء الله حاولت أدافع عنك فى أى صفة مش لاقية كلهم بينطبقوا عليكى زائد إن لسه فى مواصفات هما مش عارفينها وبالرغم من كله مش عارفة بحبك على إيه ياقلبي."

وأشارت إحدى الفتيات إلى أن المنشور يصف صديقتها بدقة، وكتبت "تحسي إن البوست بيكلم عنك في كل تفصيلة فيه مفيش حاجة مش فيكى والله بس أعمل إيه بحس إنك فهمانى أوى ونصي التانى بحبك موت يا صديقتى الصدوقة."

وقالت أخرى أنها في البداية تصورت أن المنشور عن صديقتها ولكنها اكتشفت أن جميع الأفعال تنطبق عليها، "أول ما قريت أول جملة في البوست هل لديك الصديقة اللي بتسأل نفسك كل يوم أنت ليه مصاحبها دخلت على الصور بقلب جامد بقا مستنية أشوف مواصفاتك طلع كلهم أنا."

التعليقات